السبت، 11 أغسطس، 2012

تَشَظّي



كنا نستبصر الطريق إلى الله .. نعلل كل ما نفعله ونبرره بشئ ما متعلق به.. نسد الثقوب فينا  باسمه ونصنع أخرى صالحةً للتنفس .. أيضًا باسمه ، نسير نحو ظله فنتعثر في أطرافنا ونقع ، نتحطم.. ثم نُشرق كفراشات يفرق نورها ظله ، فنتوه ونثقل بالخفة.

***
أخبرني الطيب أنه كي أجد الله يجب عليّ أن أجد موقعي أولًا ، قال أن الله مكانه مُدْرَك..ولكن البشر لا يجدونه لأنهم لا يعلمون أين هم ، قلت : "وأين أنا؟" ، قال :"ابحثي".
***
والندوب على يدي بارزة وسوداء .. في الليل يُهيء لي أنها حشراتٌ تسكن تحت جلدي وتتكاثر حتى تملأني فأتلاشى .. أنا أخاف جدًا يا أمي ، لا تطفئي النور .
***
وعندما كنت أبحث .. أُصبت بداء التأمل .. يومًا ما كنت أنظر للفراشات الموشومة على الحائط ، وكانت علاقة الملابس تتظاهر بأنها شبح وتخيفني .
***
وندف النور العالقة بالماضي لاتنصهر بالعتمة ، تبقى عالقة بالذاكرة تقاتل ، عندما تسكن .. تقوم العتمة باسم المسيح .. تقول أنه سيكسوهم، يردد النور .. "سيكسرهم" ، وينتفض .
***
كانت الزوايا تركض لخوفها من علاقة الملابس _الشبح_ وكوّنوا حلفًا سرياً معًا ليقتلوها لأنها مشعوَذَة ، وحينما تساقطت الملابس عنها وهي تحتضر..اكتشفوا أنها فقط حزينة ، وأنهم خافوها  لأن حزنها مرّ.
***
يوم ما.. قررتُ أن أخرج منه وأخرجَه مني .. أذبت الصمغ ، فَجّرت الثلج ، وكففت عن الإرتجاف ..
غدوت كبيرة مفرغة وهو صغير ومصمت بحيث لا يستطيع التنفس ، نجلس سوياً على طرف الجحيم لنسمع شدو طيور السمّان ، ونكتشف أنه لا أفواه لها ، ننظر للكواكب في شجرة خوخ فلكيّة فنبكي ونتصوف .. يحكونا حكاية علاقة الملابس الحزينة فنكفر وندور نلعن دفء الزوايا ، نحتضن العلاقات علّها تسكن .. ونبكي على أكتافها.. نتعرى عن حقيقة تساؤلنا عن ماذا بعد إيجاد الله .
نبتسم ونهتز حين نغني المديح ، نضيئ شمعة واحدة وحيدة بعد ، نلعن عطر الياسمين لثقله ونذوب في خفة الفُل تعلو موسيقى الأوكرديون وتتأوه انايس نين اختناقًا .. نشبّ نحو الله ، ندرك أن عينيه أكبر من إدراكنا .
***
وَ نُرْهَقْ.