الأحد، 9 سبتمبر، 2012

مُحنَّكَةُ بالنُّور 2

الرياح محملة برائحة الحجارة, والرب يخلق أعاصير ويلقنها "أنا الوطن", وكنا نهز السماء بإلحادنا عن الكُفر, ننزع الحجارة من الأرض ونقربها من أنوفنا العريضة, نقتفي أثر صوته, ندركه ثم نقذف الحجارة بعيدًا ونشارك في إعصاره دون أن ندري, ذلك لأنه يعلم أكثر.
***
نتجمع في الليل, نتحادث, نتطرف, نتخلل داخل النور ثم نتقمصه, ملء فراغ داخلنا نتلاشي ببطء داخله, نغني التحليق, نبكي قدسية عهر المدن القديمة, نردد تواشيح استدعاء الأنبياء, نتجلي للبشر هواء كونيّ ونقاط مطر تحمل حزن سطحية شيوع لون ثمار البرتقال, نتعمق أكثر في النوم لنصحوا.
***
بعد أيام تعاودني ذكري استيقاظ الأنبياء.. تهدهدني على سرير الموت بترنيمة يوم أحد بارد, تأتيني رفيقات الأمس يرددن الأوراد في أذني ويطردن شيطان الحمي, " ولا أجيد الغناء.. حيث أن الموسيقي تدركني وتذكرني بوحدتها فأنزوي صامتة", أهلوس.
***
وماذا أفعل بك يا الإله الذي يسكن داخلي ويرفض الرحيل؟ ماذا أفعل بحكايا الفردوس المفقود والأشباح؟ ثم من يدلني غيرك إلى الطريق إلى الله؟ من يُلحد بقلبي عن جاذبية الإيمان المفرغة وضعفه؟
أخبرونا أن الآلهة لا تخطئ, ربما كان يجب أن يخبرونا أن الآلهة لا تسكن.
***
و أفتقد إلهي وكل من رفيقاتي تفتقد إلهها, نحاول أن نملأ أنفسنا بالكره فلا نتلاشي في النوم بل نتشبث به ونصبح آلهة بدورنا, بيد أنا هذا كثير.. حيث أننا أضعف من أن نكره. ونكتفي بأن نطمع بالكون أشجارًا يعدها الأطفال وطن, تسكن أذرعتنا العصافير ونبكي ثمارًا, ولا نُدرك أبدًا.
***
أنلتقي؟ نتنفس.
ونلتقي مجددًا لنتحدث ونتطرف ونتخلل النور. نتنفس الماء فتطحن الباخرة ذاكرتنا طويلة المدي, يصاحبنا الحوت بصفير يُنسينا أن القمر واري عنا وجهه, الرسام تشظى داخل لوحته البحرية وانحال إلى لؤلؤ, أكملت الأرض دورتها والفراغ اتسع حتي انعدم.. ونحن نرى.
***
نصعد للأعلى, نُنبت للأرض ذراعين ونراقصها.. نسميها كوكب لننزع عنها التأنيث, تضع كل منا كتفها علي كتف الكوكب خاصتها حين الرقص, نلوم برودتهم ونعايرهم بالخذلان. نهشمهم, ننثرهم في الفضاء نجوم تخلق نور يفتت الآلهة ثم نتظاهر بالنوم قبل أن يأتي الله ويعاقبنا للعبث بفلك مجرة كونه.
***
ونُكسر.

السبت، 11 أغسطس، 2012

تَشَظّي



كنا نستبصر الطريق إلى الله .. نعلل كل ما نفعله ونبرره بشئ ما متعلق به.. نسد الثقوب فينا  باسمه ونصنع أخرى صالحةً للتنفس .. أيضًا باسمه ، نسير نحو ظله فنتعثر في أطرافنا ونقع ، نتحطم.. ثم نُشرق كفراشات يفرق نورها ظله ، فنتوه ونثقل بالخفة.

***
أخبرني الطيب أنه كي أجد الله يجب عليّ أن أجد موقعي أولًا ، قال أن الله مكانه مُدْرَك..ولكن البشر لا يجدونه لأنهم لا يعلمون أين هم ، قلت : "وأين أنا؟" ، قال :"ابحثي".
***
والندوب على يدي بارزة وسوداء .. في الليل يُهيء لي أنها حشراتٌ تسكن تحت جلدي وتتكاثر حتى تملأني فأتلاشى .. أنا أخاف جدًا يا أمي ، لا تطفئي النور .
***
وعندما كنت أبحث .. أُصبت بداء التأمل .. يومًا ما كنت أنظر للفراشات الموشومة على الحائط ، وكانت علاقة الملابس تتظاهر بأنها شبح وتخيفني .
***
وندف النور العالقة بالماضي لاتنصهر بالعتمة ، تبقى عالقة بالذاكرة تقاتل ، عندما تسكن .. تقوم العتمة باسم المسيح .. تقول أنه سيكسوهم، يردد النور .. "سيكسرهم" ، وينتفض .
***
كانت الزوايا تركض لخوفها من علاقة الملابس _الشبح_ وكوّنوا حلفًا سرياً معًا ليقتلوها لأنها مشعوَذَة ، وحينما تساقطت الملابس عنها وهي تحتضر..اكتشفوا أنها فقط حزينة ، وأنهم خافوها  لأن حزنها مرّ.
***
يوم ما.. قررتُ أن أخرج منه وأخرجَه مني .. أذبت الصمغ ، فَجّرت الثلج ، وكففت عن الإرتجاف ..
غدوت كبيرة مفرغة وهو صغير ومصمت بحيث لا يستطيع التنفس ، نجلس سوياً على طرف الجحيم لنسمع شدو طيور السمّان ، ونكتشف أنه لا أفواه لها ، ننظر للكواكب في شجرة خوخ فلكيّة فنبكي ونتصوف .. يحكونا حكاية علاقة الملابس الحزينة فنكفر وندور نلعن دفء الزوايا ، نحتضن العلاقات علّها تسكن .. ونبكي على أكتافها.. نتعرى عن حقيقة تساؤلنا عن ماذا بعد إيجاد الله .
نبتسم ونهتز حين نغني المديح ، نضيئ شمعة واحدة وحيدة بعد ، نلعن عطر الياسمين لثقله ونذوب في خفة الفُل تعلو موسيقى الأوكرديون وتتأوه انايس نين اختناقًا .. نشبّ نحو الله ، ندرك أن عينيه أكبر من إدراكنا .
***
وَ نُرْهَقْ.

الأربعاء، 25 يوليو، 2012

عن شحاتين السيدة,


واحط كتفي علي راس شحات من بتوع السيدة
وافضل اعيط
ويمد اده علي شعري الاحمر القصير
وبعدين يحضني
وينتهي العالم
بين ايديه القيامة هتقوم
شحات غلبان اوي
بس معرفش ليه هيبقي فاهم كل حاجه
اكونش غلبانة ف هيبقي من نوعي وهيفهمني؟
ولا اكونش شريرة ف احنا هنبقي تضاد وهيشدني له ف اسكن؟

هيتكلم, وكلامه هيبقي مزيكا
وبعدين يمسك ايدي ونقوم نرقص ف الشارع
والأرض تلف تحت رجلينا ف ندوخ
ونمسك ف بعض اكتر لنقع
وينط لفوق يجيبلي غزل بنات
ونرقص فالس متجنن ومش هادي
واضيع ف السُكر
وهو هيضيع فيا
وهنلف ندور في العالم علي جنيّة
تخلي سنه يصغر حبه
أو حتي انا اكبر
وف نص الطريق
هنحب بعض بجد
ف هنكمل عشان نوصل للجنيّة
نبوس خدها ونقولها شُكرًا
مش عايزين خدماتك
إحنا كده فُل,
مش هتكسف وأنا بقوله بحبك
عشان بحبك هي غاية كل حاجه
مش هحسها مبتذله
هبقي بحب شحات!
ومن بتوع السيدة
وهيبقي حافظ تواشيح من بتاعت المولد
وهيغنيهالي عشان انام
ويقولي متطوليش شعرك
مش عايز اضفره,
 انا عايزك تفضلي دواير متشعوذة حواليا مش حبل معقود
هيبقي مش عارف اي حاجه ف اي حاجه
ولا أنا هعرف
بس هنبقي فاهمين اننا مش هنمشي عن بعض أبدًا
هيبقي الحيطة اللي بتركني عليها وتبقي عارفة ان الحيطة مش هتفضل واقفة
لأ
هتميل معاكي عشان ترقصوا سوا

هنقرا سورة مريم كتير اوي
وسورة يوسف
وهيغنيلي الهادي حقيق
وهغنيله انا رح غنيك
هنلف بلاد البشر هايمين وبس
من غير دوشة
وهنضيع في الفضا
وبعدين نبدل عنينا
ف نضيع ف الزحمة
وهنقف ع الخطوط

عن فاطمة التي يعرفونها,

وأنا.. كما تعلم أُدعي فَاطِمَة,
الفاء للفراغ,
والألف للإنعزال,
الطاء يقولون طيبة,
والميم مَرسي للسفن..
والتاء تصمت ولا تتحدث.. تثرثر فقط.
الفاء فتحة, والألف صمت. والمِيم كسرة بعدها فتح, والتاء أحيانًا تُحاوَط بضمتين, 

الأحد، 22 يوليو، 2012

دوران في فلك الخوف


وعيون الله _التي أظن أنها عيونه_,نجمية, تطل من سجادة عملاقة زرقاء.. تفرش العلية, عيونه تطمئن, فالله حتي عيونه نور.
***
وأصلي, أصلي ولا أقرأ في صلاتي سوي, "وأصبح فؤاد أم موسي فارغًا".. أرتجف حين القراءة ولا اجد من يربت علي قلبي, ولا شيء لى أذهب به بعيدًا فأغرز قدماي بالأرض أكثر_خوفًا من الوقوع_, أعتكف في محرابي الكهفي, وأحسد أم موسي عليه, وعيون الله تبعد الحسد عني وتضمني مع كل رفة ضي.
***
ومئذنة تكسر الماء بنورها, ولأن السماء لا تحتمل كسريّ نور, حين الشروق تقتل الشمس أنوار المئذنة, وعواميد النور تقف نهارًا حدادًا عليها, حتي موعد شروقها.
***
دوران\كون\كوّن.
***
وكلما كنت أبتعد خطوة كان الله يقترب خطوتين, وكنت مشغولة بالحساب فنسيت أنه كانت هناك خطوة سكنني الله فيها, فمِتُ حزنًا.
***
كان الفتي يغني لي عن الذي تركني وسافر وحده, حكيت له عن الضريح الذي تسكنه جثة دفء, يحاوطها تابوت, تحاوطه مشربية,  لها فجوات, يتسرب منها الدفء بعدما يتلاشي داخل ترانيم الملائكة, وتمنيت أن أصبح أصابع..
(_اديني تعبير فشيخ لأصابع,)
 تمنيت أن أصبح (مجرد) أصابع تسد تلك الفجوات, فيحاط بدفئه, فيحيا ليردد"ليه تبعد عني.. وتشغلني".
-----------------
إلي العُمُر, السلام, والإيثار.

الجمعة، 13 يوليو، 2012

مُحنَّكَةُ بالنُّور

كنت مستلقية علي الفراش مفتته و ذراعاي يعانقان رأسي, يداي مشبكتان, قدماي ملقاتان بإهمال,وقلبي مكانه انبعاج داخلي مسكون بالخواء.
وفيروز تغني"بَعدك علي بالي" وأغني"بُعدك علي بالي".
***
الشيطان يكمن في التفاصيل, ولكن الله يسكنها.. التفاصيل من حق الله.
***
كانت الأرض تدور بسرعة, ونحن نركض فوقها خشية أن نقع, و وشوشني بلينيوس عن فتي قد عرف كيفية للتشبث, قلت:"خبرني عن إحداثياته حتي أجده", قال:"جديه بنفسك".
***
لا أدرك ما هو علم اللاهوت ولا أفقه فيه شيئًا ولكن صديقي خبرني أنه شيء ما مكون من سكون فألحدت.
***
الفتي يسكن بلاد حرب, يحكمها قندلقت طيب الروح, يصلي ليلًا لرب الفتي أن يُلين قلبه فيعلمهم كيفية التشبث لأنهم تفتتوا من كثرة الركض.
***
_الإلحاد من الحيد, والحيد لا يكون بالضرورة عن شيء جيد, فلم يقولون عن المُلحد كافر؟
_هُناك شيء يسمي التدني اللغوي..
_اخرس.
***
اللأدريون يرون أن العالم سيكون أفضل بدون الله, والله لا يحزن منهم ولا يتضايق.. حيث يري أنه يكفي أنهم فكروا به جديًا من الأساس.
***
كنا نسبح في بحر زئبق, وكنا مجردين من الزيف والملابس, وكلما اقتربنا كان البحر يركض من النسيم المنبعث منا فنخجل من عرينا ونبتعد, وأخبرني أن العري للمس لا للرؤيا.
***
اللاهوت لا لشيء سوي للإغتراب عنه.
***
ووجدت الفتي, قال لي:" إذا الموت يعمل فينا ولكن الحياة فيكم"*
قلت..إذ لنا ذات روح الإيمان, إذًا لا شيء يهم.
***
كانوا يعتقدون أن الحرب ضرورة دارونية, وكانوا يعتقدون أن البقاء للأفضل, والأفضل هو صاحب اليد الأطول, وصاحب اليد الأطول هو الأذكي, وهو المختار, وهو صديق الله المختار.. هم لم يكونوا أبدًا أشرار, فقط أرادوا مصادقة الله,
بعد كل شيء, يبدو أن اللاأدريون كانوا علي حق..
***
ويحدثني عن صمت الموسيقي, يقول أن الأمر صعب جدًا..
***
وعندما دارت الأرض مجددًا صرخت في الفتي أن يبوح بسره بسرعة ولكنه أبي, لم أركض معهم, ولم أقع, كنت متجمدة في فلكي.. خرجت عن مساري وسكنت دائرته, لمسني, امتلأت بعد الثلج بدفءٍ, فتكسرت.
***
قال الفتي أن الملائكة نور أكبر من إدراكنا لذا لا نراهم, والله نور علي نور فطبيعي ألا نراه,
***
ذلك لأنه هناك غصة في القلب, والروح خُلقت من فجوة يُنفخ فيها, نحنُ لملئ الأشياء.. لا لشيء سوي لنشعر بالقدسية
نبقي نفتش في التفاصيل لنجد الفجوات فيها, بينما نحن حقًا نبحث حقًا عن الأرواح نفسها, أو ربما نبحث عن الله رغم غياب المنطقية,
ولكن الله موجود,
***
وحين تكسرت, لملم فُتاتي, جمّعه وزيّنه بشريط قصب, لصقني.. جبّرني, وصرنا نلتف سويًا حول مركز الوطن, نسبح بحمد الله عند الشروق والغروب, نؤمن بالطمأنينة, والله طمأنينة, كنا نلتف حول مركز الكون.. كوكبين متوحدين لا وحيدين.
---------------
*2كورنثيوس4:جزء من الآية12

الأربعاء، 11 يوليو، 2012

إلي سامية

إلي سامية..
ازيك يا سامية, عاملة ايه؟ عشان خاطري متقوليش انك كويسة وتكدبي وانتي مش كويسة.. انا عارفة انك مش كويسة, صل أنا كمان مش كويسة.
عارفة يا سامية, مش صح ابدًا اننا نسكت, ولا اننا نلف حوالين المواضيع.. مش صح يا سامية وبعدين انا قولتلك اني بحبك؟ اصل انتي مش بتكدبي يا سامية, ومبتلفيش حوالين المواضيع ومبتسكتيش, 
تعرفي ان في ناس كلامها سُكات؟
سُكات يا سامية..
أنا خايفة,
متحاوليش تبقي كويسة وانتي مش عايزة.. مهما قالولك ابقي كويسة متحاوليش غير لما تعوزي.
من فاطمة, وانتهي,

الثلاثاء، 10 يوليو، 2012

بهية

_في حاجات مبتتحضنش عشان كبيره أوي..
_زيك كده؟
_لا يا بهية, أنا مبتحضنش عشان صغيره أوي.. ما هو بردو في حاجات تانية مش بتتحضن عشان اصغر من اللازم, عدم يعني.
_......
_آه وربنا.

الأربعاء، 16 مايو، 2012

توسل

وتفترش أرض الشرفة , تستخدم الياقوت الأزرق المنثور في السماء كمعداد لتستحضر النوم ,مشتته تحاول استدعاء خشوع الصلاة , في حضرة الكون يغمرها الجلال فتنسي الخشوع .. تتمرد من الجلال هابطة إلي الأرض , تضحك كعاهرة وفي خطوة عهر تُحضر مذياعًا مُشعوذًا إلي محرابها الآميشي .. تُشغله .. تُعمل حواسها مع الصوت الصادر منه , تتمايل .. تدرك الخشوع في صوت فيروز, يسبقها , تدركه مجددًا , يتَبَاطَأ , تتراجع .. تجده  عند الصلاة , تقذف المذياع من الشرفة وتبقي فيروز وحدها كصلاة , تُصليها .. تجلس كانها في اجتماع للمهتزين , صامته .. ترتدي تدين , يلتوي كاحلها وهي تنزل درج النوم ولازالت فيروز تحكي عن العصفورة وانها أحضرت لها عُلبة بها لُعب .

الأحد، 13 مايو، 2012

عن الموطن


وعند الشفق أو ربما في وقت الضحي , تجلس القرفصاء أرضًا وتستعمل سحب السماء كإختبار رورشاك,فتحدد كيف هي اليوم .. وإذا ما فقدت عقلها بعد أم لا, حتي ان كم المخدرات التي تبتلعه كأنه أقراص نعناع لا يفيد.. عقلها يرفض أن يُفقد.
***
وكأن شيطان ما قرر معاندتها وجعلها غصبًا واعية ,حتي عندما حاولت المسكينة ان  تغوي الشيطان ليخرج  من اختفاءه فيشاركها وحدتها وربما يعيطها جزء من شره .. قرر ان يؤمن ويترك لها عقلها بما فيه,لذا أمنته تهويدة يدندنها لها يوم القيامة , حيث سيكون هو في الجنة يبتسم لها بإيمان وترافقها دندنته نحو الجحيم .
***
ومازالوا يبتسمون بحسرة خلف الصغيرة , يتنهدون ويقولون أن حظهاعاثر,لم تكن عبقرية , ولم تكن ذكية , ولم تكن جميلة .. حتي انها فشلت في إغواء شيطان..بينما كانت تبتسم بطمأنينة من الجحيم حيث  موطنها وموطن العباقرة .
***
لإن والدها قال لها يومًا , أن العباقرة مفكرين,والمفكرين يُلحدون.والملحدون كُفار ,والكُفار في النار .

السبت، 12 مايو، 2012

صلاة مبهمة

ربنا الذي في السماوات .. ليتقدس اسمك وليعلو فوق السحب المحتبس داخلها المطر ودعوات العباد.
ربنا الذي في السماوات ..ليتقدس اسمك وليحلق عاليًا في الفضاء الخارجي حيث تسكن الملائكة وأشباه البشر المحببين فيحاوطهم بطمأنينة تمحي كل الوجع .
ربي الذي في السماء.. بحق قدسية اسمك , اجعل اسمينا يطغيا علي الحالة .
***
رغم انعدام الفهم .. يبقي الصوت يُؤمن علي الدعوات شفقة , أو ربما رقة.

الأربعاء، 9 مايو، 2012

شيئٌ ما يشبه الموت

وأضحى جراب الساحر فارغًا, فأصبح مُكذبًا, وغدي مُكتئبًا, ثم أمسى تائهًا.. وبعضهن لا يزلن يغنين أنهن
سيغنين لأن اسمه أحلي من الأسامي.


السبت، 5 مايو، 2012

نيتشه


يحدثني عن نيتشه وتعاليمه كثيرًا .. أصمت أنا .. ثم أنعته بالفيلسوف , هو لا نيتشه,يسترسل في الحديث  عن نيتشه مجددًا ,أسأله عن إذا ما قرر بعد السقوط للأرض صريع الجنون , وابتسم بخبث .
***
يجلسني أرضًا ناعتًا إياي بالعزيزة ثم يحدثني عن كيف أنه مُصاب بالجنون منذ صغيره , وكيف أن الجنون زينة الفلسفة , والوحدة ضريبتها .. ثم يُكمل,أن الأجساد فقط هي التي تسقط بينما الأرواح تحلق.. والأفكار تحي.
***
أتنهد وأنا مصابة بالقلق, اخبره عن شرفات قلبي التي اعتاد سكنها .. أسأله ماذا عني ؟؟.
***
يحدثني أني حدود الوحدة , ومنتهي الجنون , يطأهما عابثًا , يستشعر التطرف في طياتي , يتحسس الدفء, ثم يعود مجددًا لفلسفته الأم راكضًا مني إلي زوبعته الفكرية .
***
أقول أنه فنتازي , أطالبه بألا يقترب كثيرًا حتي لا أدمنه , فيصبح عاديًا . يفزع , أنا أعلم ان أمثاله أبشع كوابيسهم لا تقترب من مفهوم الكون عاديًا لأحدهم.
***
يحدثني ليلًا بعد مدة ردًا علي طلبي بألا أخاف, هو يفهم الحدود.
***
أقول أني أحتاج الخوف ويحتاج لئلا يفهم , أصرخ فيه ,ألعنه ,أقول لا أحتاجني هُلامية. أقول أريدني مكتمله .
***
يُحدثني بأنه إذًا لا شيء.. يحيط نفسه بذرات القطن حتي لا يسمعني .
يخفت ضي ظله تدريجيًا , يضوي الضوء أكثر, ويختفي.
***
يرحل.
***
أظل أقول آسفة ..ألعني لأني لم أفهم يومًا من هو نيتشه .. ألعنه لأنه لم يفهم من هو نيتشه . حتي نيتشه كان لديه لو اندرياس.
أحدث الآخر عن نيتشه , يقول لو اندرياس.
أزرع قطنًا لأمنع الصوت .. ويقطع خشبًا لينمي الدفء .
وكلانا لم يعرف حقًا نيتشه .
***
ومثلث الفلسفة لا يكتمل سوي بالغموض.

الأربعاء، 18 أبريل، 2012

فيروز

وفيروز تؤنس وحدتي, ونبي الله عيسي رحل بعدمااستُنزِف, وجاء لقمان فملأ فراغه فراغ,فانصهرت فيروز , واختلطت بالتلج المُغَبر , وصارت تسد ثقوب الوِحدة أو ربما تزيدها قائلة.. "إنت الأساسي,وبحبك بالأساس".

الثلاثاء، 17 أبريل، 2012

إنحناء

شهيق..
و هَم ملء الأرض ويفيض مُنسكب علي الرأس مجبرًا إياها علي الإنحناء.
*****
زفير..
و فراشات قنديلية تملأ السماء,ورغم رقتها.. تشجنها , الشجن يُثقل, تسقط السماء ومجددًا تنحني الرأس.
*****
نَفَسْ..
ومخبأ تقليدي في الجدار خلف لوحة لفنان ما , وبداخل الجدار روح تنظر, تشهق ولا تزفر أبدًا , ومراقب لا يملك شيئا سوي النظر.. مصمصة الشفاة.. وإحناء الرأس حسرة , مجددًا.
*****
تَنَفس
ونافذة تَطل علي أدغال تسكنها ذئاب تعوي في الليل مرفوعة الرأس, وفتاة داخل النافذة تتدثر بغطاء ثقيل رغم الحر طلبًا للأمان , تمنطق رأسها علي الإنحناء, ولحظة تحرر من الحر والمنطقة , وجلسة فقومة ثم اعتدال فوقوف وسير نحو النافذة , وصراخ علي الذئاب شَق الروح فتنفست. مرفوعة الرأس تصرخ\تتحرر, محني الروح يصغون\يُأسرون.
*****
* إخبارية من العذراء..لكفيلها.
تذكر أن التنفس شهيق فزفير.. متتابعين.
*تحذير من العذراء .. لكفيلها .
لا تتوقف عن الشهق والزفر طالما حييت..فأنت حقًا لا تريد ان تتوقف ولو رغبت.
* نصيحة من العذراء .. لكفيلها.

كُف عن التظاهر بالخلود .. تفاخر بأنك فان.
* وطلب أخير..
تَنَفس...فأنا أحتاج شهيقك ليطمأنني , وزفيرك ليباركني.
* وصلاة للكفيل .. يومًا ما سَتُسكن وِحدَتُك الغالية .

السبت، 14 أبريل، 2012

حكايا

حكاية من المستقبل.
وتختلس نظرات نحو القمر المتوهج حينًا وأحيانًا تحدق في السماء نفسها . تسأله , " ماذا عن الإحتمالات؟؟" . يقول, " ماذا عنها ؟؟". تقول,"تكاد تُفقدني عقلي " . يقول," اذكري الله". ويحدق فيها كما اعتادت أعتادت ان تحدق في السماء المجردة .
*****
وأخري من مستقبل المستقبل.
وتخفي أشياء خلف ظهرها , تجلس القرفصاء علي الأرض امام صغيرها , تلمع عيناه بنور من نور الله , تبتسم , يبادلها الإبتسام بنفاذ صبر , تخرج ممحاة علي شكل نجمة, ومبراة علي شكل كوكب وقلم مُشكل كقمر, وكراسة كونية, تضوي عيناه أكثر ويعانقها مسرعًا ويعود راكضصا ليجرب أشياؤه الجديدة , تنظر هي للإله القابع في السماء تشكره سرًا .. فهي تدعوسميعًا بصيرًا .
*****
حكاية من الماضي.
ترسم وردات علي الجدار , قلوب, أكواب قهوة,أقواس قزح,نجمات,شموس,أهلة وقطع شوكولا.تعلم ان الأم ستوبخها في الصباح , لا تحفل, فقط تبتسم وتتتابع الرسم .
في الصباح الذي لا يأتي أبدًا تشرق الشمس عندها وحدها وتتوهج روحها ببركة الشيء الوحيد المنقوش علي الجدار .. "الله نور السماوات والأرض مثل نروه كمشكاة فيها مصباح..", بينما نُقش الباقي كله علي جدار روحها.
*****
وحكاية من الحاضر .
تفتح الأم الباب , تفتح هي عينيها,تقفز من الفراش قائلة " القدس باقية", تأخذ ورقًا مقوي .. تكتب"هكذا قال رب الجنود: ارجعوا عن طرقكم الشريرة وعن أعمالكم".
وتسكت عن "فلم يسمعوا ولم يصغوا".
تخرج للضيعة المسلوبة, ترفع الورقة عاليًا, يمرون بجانبها , يهزأون , يقولون " آباؤكم أين هُم والأنبياء هل أبدًا يحيون".
ورجل بين أشجار الآس كالذي تجسد لزكريا " رأيت في الليل إذا برجل راكب علي فرس أحمر وهو واقف بين الآس الذي في الظل".
فقالت كما قال زكريا يا سيدي من أنت؟؟ فأجابها بأنه ملك من الله .. يحدثها بأن الأنبياء يحيون, أخبرته أنها تريد مقابلتهم , قال اتركيكل همومك الدنياوية وانسي اورشليم ومدن يهوذا الملعونة , ويمحي الملاك ما كتبت ويكتب "قال رب الجنود:إن مدني تفيض بعد خيراوالرب يعزي صهيون بعد ويختار بعد اورشليم"
ثم ضوضاء ونورساطع فهدوء وسكينة تحتل الروح.
*****
وحكاية من المستقبل الحاضر.
في الطريق لأعلي وهي تحدق في القمر والسماء , ويختلس الملاك نظرات إلي دهشتها تسأله عن الإحتمالات.يقول, " ماذا عنها ؟؟". تقول,"تكاد تُفقدني عقلي " . يقول," اذكري الله". ويحدق فيها وهي تتمتم باسم الله .
في الجنة تهدي صغيرها أشياء تحادث الأنبياء,تشاكسهم,تضاحكهم, ولا تحتاج لشمس علي الجدار , فبييتها داخل شمس لا تحرق.
تستيقظ يوميًا علي رائحة القهوة المعدة وحدها وأقواس قزح تخلق من رسومات صغيرها.
تسأل ملاكها الحارس عن أهل الأرض يقول ."اذكري الله".
يبعث لعقلها ورقة منقوشة "الرب عادل في وسطها لا يفعل ظلمًا" ترسلها مجددًا منقوش عليها "إنه كان بعباده خبيرًا بصيرًا".
تهدهد صغيرها لينام تبتسم له .. يعد نجومًا ليقع في النوم , تخبره انها أعتادت ان تعد شهداء.
يقول ," من هم؟؟".
تقول,"الجيران , الجيران يا صغيري".


الإقتباسات من القرآن والكتاب المقدس .

الخميس، 5 أبريل، 2012

هرطقة

وتلقن نفسها وعدها إياه كل يوم قبل الوقوع في النوم .. بأنها عندما ستراه ستمسح جبهته بماء زهر مقدس ,ممزوج بالترانيم والإبتهالات لتمحو غضبه , ثم ستهمس في اذنه لتسكن وحدته ,ثم ستلقنه تعاويذ البقاء ليحفظها عن ظهر قلب , وستغمره طمأنينة منها بحق ذاك الحرف الذي تتشاركه هي  والعذراء في اسمهما ويبتدأ به اسمه الأرضي.
ثم لأنها تعرف أنها تنسي بسهولة تقوم , تكتب مرسالًا له بالوعد الذي سيدعوه هرطقة , تننتهي, تغلق المرسال بختم النار , تلقيه في جارور يحوي مزيدًا من مراسيل الوعد.
وتظل محدقة في الفراغ الذي اعتاد التحديق إليه مُفكرًا.
استمع لهذه

لصاحب الطمأنينة الغير مُدركة .. للصديق السري يكون الإهداء مرفقًا بإبتسامة تفكير .

الأربعاء، 4 أبريل، 2012

ابتهال

ويَظلُ ناظرًا للفَراغِ ويَبْتَسِمْ, يُدَخِن لفافة تِبغ باستغراق, تَسْألُه في مَن يُدقق النظر فيقول فيها .. في مَرّيَمُ الناظرة من السماء العليا .
تبتسم له وتصمت , فيخبرها أنها تقول لها ,آمني .. آمني يا صغيرتي . 
ويرحل ويتركها محدقة في وجه مَرّيَمُ الطَالِل مِن السماء يُوصيها بِأَن تُؤمِن.
إصغ لهذه 

الأحد، 1 أبريل، 2012

مقتطفات


ترمم أجنحة الطير لتراه يحلق .. لتراه يحلق بعيداً في السماء ..
ليبحث عن " وليفه" ... طير الهوي لا يحي بدون حبيب ..
مكسورة الجناح تصرخ في الطير المرمم ,
"يا طير يا طاير علي اطراف الدنا لو فيك تحكى للحباب شو بينى"

***
كنت أبحث ولكن عن من كنت أقنع نفسي اني أبحث عنك ..
ولكن اتضح أني كنت الضائعه .. أما أنت فكنت تبحث معي عني التي أظنها أنا ..
صامتا خجلا من غيابك اللاموجود فقط كي لا تصدمني بحقيقة ضياعي .



السبت، 31 مارس، 2012

اختلاسات من مذكرات احداهن


أخبرني يومًا معللًا كرهي للأطفال أني طفلة مثلهم , فابتسمت لشهادته المريحة بأني طفلة لن تكبر يومًا ولن تكف عن كره تلك الكائنات . ثم فجأة انقلبت احبهم وكذلك هي , صمتنا قليلًا خلال مكالمتنا الطويلة نحاول ان نجد حلًا لتلك الكارثة , فلا يعقل أن يتحولوا فجأة لكئانات مذابًا بداخلها كل تلك الكمية الغير معقولة من السكر .. صمتنا أكثر ثم همهمنا لأنطق أخيرًا , اللعنة , إنها جينات الأمومة التي تعرف أيضًا بجينات الكبر بدأت الزحف. ثم قالت لي انها الخرب ولا حيلة لنا , فأخبرتها أننا الحيل نفسها , وحيث اننا لم نعد بعد أطفالًا أعلنا الحرب علي الكبر مستخدمين الحلوي القطنية والمثلجات والكلام المتعثر الغير منطقي العفوي كسلاح مؤقت .
وصرنا عالقين في حرب وهمية رافضين التخلي عن أجزاءنا الطفولية .


***
"ارتدي عويناتك اللعينة "
اييييييييه , يا له من مخبول نبتت له أشياء تجعله يبدو كبشري,لا يفهم اني لا أحتاج لعوينات لأري.. فروحي تري كل شيء _ سحقًا , أنا أحبني جدًا عندما اتفلسف_.
وأنا لا أفهم هراء علماء النفس ولا أحتاج ان أفهمه .. ببساطة _ كما اعتدت ان اخبرها عندما أمتليء بالغرور_ لا أحتاج أحدهم أن يخبرني عني .
وذلك لا يمنع أني أحيانًا أشعر أحتياجًا لزيارة طبيب نفسي , لا لشيء سوي لأهبه حفنة من عُقدي , وأبتسم بخبث وأنا أغادر لعلمي أنه لربما يعاني من كوابيس الليلة .
إذا.. أنا مريضة نفسية , إذا أنا أحتاج لعلاج , إذا.. يقولون أن أولي خطوات العلاج هي الإعتراف بالمرض, إذا أنا فخورة بي كما أنا , إذا أنا لا أحتاج أي علاج .


***


" التحول ضروري ولازم , فقط لا تقاومي"
أتظاهر بالعجز والتململ, ثم تكتسي ملامحي بابتسامة شيطانية..اخبره أنه عندما يتمكن من رؤية صرصور اذنه _بلا غش_ حينها فقط سأكبر ولو ظهرت الأعراض .


***
وإذا كنت لا تمانع فبالقوة الممنوحة لي اغتصابًا فمصابيح المدينة المنارة بالكهرباء ستطفأ الليلة ومن بعد منصف الليل بدقيقة وحتي الشروق .
وبالطبع فأنت لن تمانع إذ أن قناديل القرية المضاءة بالزيت التي لا تحتاجها ستطفأ الليلة في نفس التوقيت وحتي نفس التوقيت ومن خلال نفس السلطة المخولة بها أنا .. 
والسبب , أضواءكم اللعينة تسبب عمي مؤقت لي وتسحب نظري عن السماء ليتعلق بها فلا أستطيع ان أري النجوم اللعينة واضحة حتي في أشد الليالي اللعينة عتمة .
لذا وبكل لطف , هلا ذهبتم انتم وأضواءكم لليلة فقط إلي الجحيم .


***


أجمع شعرياتي القصار بعصبية أحبسهم بمشبكي الرمادي المفضل حتي لا يتملصوا منه كما تملصوا من ضفيرة ذيل السمكة , وفي صمت غاضب ألعن اليوم الذي قررت فيه قص شعري و وأتابع ما كنت أفعله ولا أتذكره ألآن .


***


جالسة أمام المدفئة أجفف ملابسي التي تعاون علي إغراقها موجات المطر وقطرات الشاطيء, جالسة أرتجف من فرط الدفء, أتذكر نفسي طفلة مستحيل كما حكيت لقرينتي .. أحاول أن أمسك النار فأفشل, أصر فأحترق. أعاند ,فأتخيل نفسي لدي قوي خارقة تتمثل في عدم الشعور بالألم أتجاهل إلحاح الألم للحظة , أجد حيلة أخري ألا وهي المقدرة علي شفاء جرح النار بتقبيله ..أقبله مرارًا ,أفشل فأتقوقع , أكتشف أني لا أحتاج أي قوي خارقة فلدي قوتي الخارقة الخاصة .. وأتابع الإبتسام .


***


تسألني عما أريد الكتابة عنه فأجيبها , عن الخلود والدفء والسماء والبحر والرقة والغضب والصمت والسخرية وأشباه الأشخاص والبشر والفضائيين والخشوع والإبتسام والعشوائية . تسألني ولم , فأجيبها لأفسح له مجالًا في قلبي ليستطيع هو أن يحتلني كليًا , ثم أبتسم متذكرة أني أحبني عندما أتفلسف .. وللغاية أضحك وتضحك ..
أخبرها أني حقًا لا أعرف سببًا ولكن ربما أكتب لأغيظه ، تبدأ التساؤل فأجيبها بأنه لن يفهم كلمة واحدة ومغتاظًا سيضطر أن يخبرني أن ماكتبته  رائٌع جدًا وسأصدقه وأبتسم ابتسامة مصابة بالعته وأقول أني حقًا أحبني عندما يمشون في المسار الذي رسمته لهم .


***
بخطوات خفيفة ترتقي الكواكب وصولًا إلى السماء العليا ..تنزع وشاحها .. تنفخ فيه فيتناثر فراشات بيضاء مزركشة بالأزرق ثم تركع على ركبتيها ..تشبك يديها ... تحمي رأسها .. تغلق عينيها وتصلي ... ثم تهز كل الارتباك والاضطراب والغضب واللعنات بعيدًا .. تتنفس .. تملأ فراغها هواءًا ..تأخذ حفنة من ملح وتلقيه من خلف كتفها الأيسر ثم الأيمن ثم من فوق رأسها ..لترسل الأشباح بعيدًا ..وزيادة للطمأنينة تُقرئ روحها آية الكرسي ،ترسم الصليب عليها .. ثم تقوم وتستقل نيزكًا نحو الأسفل.


استمع لهذه

الأحد، 18 مارس، 2012

لعل واشياء أخري

ويقولون ليت للتمني ,ولعل للترجي .
وعندما تَسأل مُجددًا, ما الفرق بين التمني والترجي ؟ 
يخبروك وهم يحسون بردًا أن التمني مستحيل والترجي للأمر المُتوقع.
تنتقل حبيبات بردهم إليك تدريجيًا , يعانق البرد برد .
ولمرة تستشعر الدفء في كلام البشر ثم تخبرك المعلمة الفضائية التي تحب أن تنعتها بالبشرية لتطمئن "لعل الله يجعل التمني ممكنًا " وتتركك تائها في إعراب الجملة وعلي وجهك ابتسامة بلهاء إذا ما كانت الجملة من الأساس صحيحة.

الجمعة، 16 مارس، 2012

متلازمة السقوط

كُنا نلملم ريشاتنا المتساقطة, نلصقها علي جدار الروح مستخدمين الابتهاج كصمغ, ابتغاء الحرية.. ابتغاء منح الروح قدسية التحليق.
***
كان المشهد الحاكم لنصي هو صورته: يجرها من يدها جرًا إلى زاوية مُظلمة، يصرخ فيها, يؤنبها، يصفعها بنبرة صوته الجهورة, في محاولة طفولية منها للإختباء تغلق عينيها جيدًا علّها تختفي أو يختفي هو، أو حتى يختفي الخوف, وتابعت إغلاق عينيها، وتابع بريق عينيه الغاضب يسرق أضواء قناديل روحها التي أطفأها واحدًا تلو الآخر بالهواء المنبعث من نبراته.
وكان مشهدها الحاكم صورته: يلملم أشياءه ويهم بالرحيل, فتسبقه... تحاول ردعه فينهرها, تنسحب عائدة بروحها ثم ترجوه, يتابع الرحيل  ويتممه, فتتكور كجنين في زاويتها المظلمة.
وكنهاية، صرت أنا أُدعى (فراغ) وعمري (فراغ) ولديّ فوبيا الوصال.
وصارت هي تُدعى (فراغ) وعمرها (فراغ) ولديها "فوبيا الفراق"*
***
واحد.. اثنان.. ثلاثة, هه؟؟ أرقام!
أربعة, خمسة, ستة فسبعة، ثم ثمانية وتسعة, وأخيرًا عشرة.
تمل, تنسى, تصمت, تتذكر, تعد: سلالم , تشرد, تتململ، وتكمل العد.
إحدى عشر, إثنا عشر, ثلاثة عشر.
هي, هو, هن, هُم..هَم.
أربعة عشر, خمسة عشر, ستة عشر, سبعة عشر سُلمة.. وسيجعل الله بعد عسر يسرًا.
***
قلادة, خَاتم, سِلسلة، وخُلخال -بالضمة-.. يضم الخطوات، وسوار, فضاء, زهر, تلغراف, هاتف جوال, لفافة تبغ, أشخاص, بحر, وسلالم للعد لا للصعود، وسؤال أزلي كما أسماه, الله لماذا*؟؟ أم يالله.. لماذا؟؟
وسلام مفقود يتذرعون بفقده ليواطئوا تحريم الدم، وسلام مهمومة به أرواح لا تعرفه سوى من الحكايات الخرافية.
وأخيرًا شبح موشوم على باطن الجفن، ينظر من داخل الظلام، ومحاولة فاشلة لمصادقته، ومعادلات الخلق، تحليق بلا أجنحة؛ تحليق فاقد للقدسية، ومحاولات زرع أجنحة والنجاح في صنعها، ثم محاولات إدعاء القوة مع تساقط كل ريشة من الجناحات المزعومة، ثم الإدعاء مجددًا ولكن بالابتهاج، ومحاولات للصق الريشات بجدار الروح يتلوها لحظات صمت، وعّد، وهم، وجنون، ثم محاولات لفلسفة الحياة عن طريف التلفظ بالهراء.
***
لأنها أخبرتها يومًا أن: "سيبي نفسك تقعي للقاع عشان بعديه فيه قمة" وقد صدقتها، ثم اكتشفت أنها لحظة "سيابانها لنفسها تقع" فقدت توازنها للأبد، ثم أدمنت السقوط، واكتشفت أن الأرواح تهوي فقط ولا تحلق إلا عند الرجوع لبارئها، فظلت عالقة بين سفسطائية تافهة وجدل مضني، ولحظات صمت وإيمان بالمسلمات.

*تعبير مقتبس من إيثار أحمد.
**"الله لماذا؟" عنوان كتاب لكارن آرمسترونج.
والنص بأكمله إهداء له، لصديقي السري، الذي ينخرط خيط روحه  في نصي، 
دخولًا وخروجًا، يمينًا ويسارًا.. إلى من تتخلل قدسيته النسيج فيصاب بالطمأنينة  :)

الاثنين، 12 مارس، 2012

إخلولاق

"أنا إيماني الفرح الوسيع من خلف العواصف جاي ربيع إذا كبرت أحزاني نسيني عمري التاني انت اللي مابتنساني"

ظلت طوال حياتها تجمع درجات السلالم , لتصنع منها سُلمًا ترتقيه إلى السماء .. فتجد أخيرًا ينابيع المطر فتلمسها وتغترف منها حبات تدخرها في قلبها وتزرعها في الأرض عندما ينتهي موسم المطر .. فتنبت شجيرات ينابيع , وهكذا لا تنتهي أبدًا مواسم المطر.

ستجد أيضًا تلك الحلوي القطنية الملتصقة بالسماء التي يدعوها البشر سُحبًا .. تتحسسها ثم تتذوقها وتشعر بسكينة السُكَر الذي يملؤها ويذوب بداخلها رويدًا .
ستحتضن الشمس وتسألها أبدًا ألا تغيب , تعانق ملاك.. وهي تعلم أن الأنبياء يسكنون السماء , لذا ستبحث عن نبي الله زكريا .. ذاك الذي علمها أن مناداة الله تكون سرًا أفضل .. فتجعله الجد الذي لم تحظى به أو حظيت ولكنها فقط نسيته , ستربت على شعره الأبيض بعد أن يمل من مشاكستها له ,  والحكايا التي لا تكف عن حكيها له , والخطابات التي أُمنَّت عليها من أهل الأرض.
تسأله عن يحي وتبتسم .. تسأله عن ذاك التقي , وتسأله عن مريم التي تلت حكايتها مباركة الله للتقي تارة.. وتارة سبقته , تخبره أن يخبرها أنها تحبها " لله في لله" .
تخبره أن يخبرها كيف تعلمها تضفير الشعر كسنبلة قمح سوداء متماسكة بلا أطراف متمردة فتشعر طمأنينةً تصل بها إلى حد القدسية .
تخبره أن يخبرها كيف فكرت في لُقياها وما ستفعله حين تلقاها ، تتمسك في طرف ردائها ..تبتسم ثم تبكي فتضحك وتخبرها وهي تؤكد لنفسها أن الله لم ينسَ حظ الإناث من المعجزات ، تخبرها كيف أنها في لحظات الثقل تتجه عيناها ثم أصابعها إلي قصتها تقرأها ملياً ثم تتوقف عند "ياليتني متُّ قبل هذا وكنتُ نسياً منسياً" ثم مايلبث صوت ربما كان جبريل وربما كان عيسى أن يخبرها "ألّا تحزني قد جعل ربكِ تحتكِ سرياً" ثم يتابع فتقف مجددًا عند " وقري عيناً" فتقر عيناً وروحًا ..تبتسم إلى أن تشتكي وجنتيها ثم تؤمنه السلام وتتحسس طريقها مجددًا إلى الأرض حاملة في جيوبها كواكب موشومة وطريقة عمل ضفيرة السنبلة وشال منقوشٌ عليه أحلام.

متفرقات
.........

سوار: فلكي..يحمل كواكبًا موشومة بأهلّة موشومة بدورها بنجمات يتدلى منه "لُعَب" احداها عظاءة وأخرى فراشة والثالثة وجه مبهم تظن أحيانًا أنّه يبتسم .
سوار سحري: يحاوط اليد بدفءٍ ويعانق القلب بتعاويذ حظٍ صنعتها ساحرة غجرية أو هكذا تحب أن تعتقد وتظن فتطمئن .

ضفيرة:في الليل المقدّس تنثر شعرياتها ثم تضمهن في ضفيرة سنبلة مقدسة ، تمشي على أطراف أصابعها مشيتها المقدسة حتى الشرفة ، تخرج من طيّات روحها المقدسة حبوب المطر ..تبلل أطراف السنبلة وتخرج من وسط ردائها المسترسل مقصٌ مقدس فتقصّ الأطراف المتمردة ،تدير ظهرها ..تفك السنبلة وتمشي بلا موكبها المقدس على موعدٍ يوميّ من التضفير والقصّ والتظاهر بالطمأنينة حد القدسية .

شال : من ناحيةٍ خطت عليه أحلامها ومن الأخرى ماتحقق منها .. ولأنه كما قالت "فيروز":" عا غفلة بيوصل من قلب الضوّ .. من خلف الغيم..ماحدا بيعرف ياللي جاي..كيف يبقى جاي" ،ولأنها مؤمنة ولأن الناحية الثانية ظلت مجرد ظل للناحية الأولى خطت عليها بكل أمل "إيماني ساطع" وظلّ شالها يحاوط كيانها المتصوف حينًا والصابئ أحيانًا .

"مابيتكسر إيماني ولا بيعت إيماني ..أنت اللي ما بتنساني"

الأحد، 4 مارس، 2012

تبادل



ويوم قابل الطيب الطيبة ,قررت أن تُحيل برده إلي دفء وقرر أن يُحول

عبوس روحها إلى ابتسام ,كانا يتبادلان الحكي والصلاة و البكاء

والابتسام والإنكسار .

استطاع أن يجد الشروخ في روحها وأن يرممها ,واستطاعت أن تريه

كيفية النظر بعنين مفتوحتين بدلًا من تلك النصف نظرة التي ينظرها

ونصف ابتسامته التي يعتقدها ابتسامة ,علمها كيف تنصت وعلمته

كيف يثرثر,وبين الإنصات والثرثرة اكتشفا عالم ثالث يُدعي الفضاء

الخارجي.

تعلما كيف الحب ولكن بلا حب.




    الجمعة، 2 مارس، 2012

    علي هذه الأرض ما يستحق الحياة :)

    يعني _واه برده هبدأ بيعني_ تصحي الصبح حاسس ان كل حاجه روتينيه حتي انت نفسك تعابيرك كلها ضحكتك نبرة صوتك نظرتك حتي الكام لفظ اللي بتستعملهم علي انهم شتيمه صحابك نفس الاماكن اللي بتخرجوا فيها نفس هزارهم نفس النكت الغتيته اللي سمعتها مليون مرة قبل كده كل حاجه وكل حد زي بعضها ..
    ف ربنا يبعتلك منعنده بكار .. :)) تكتشفت ان بكار بيجي علي القناة الاولي الساعة سبعة الا ربع أو الا تلت بما ان ساعتك بايظة ^_^
    تعلي التليفزيون علي اخره عشان تسمع منير وهوبيقول " يا بلااااااادي انا امتي هكبر واطول النخل واقدر " تلاقي كل اللي ف البيت جايين يجروا.. يحدفوك من علي الكنبة ويغنوا معاه " واقطف من ورد توشكي واعملك عقد مرمر" 
    تبتسم..تسرح..تزيد ابتسامتك ف تضحك وتعلي صوتك اوي وتغني مع منير تاني "بكاااااااااااار بكااار بكاااااااااااااااااااار" 
    وفي وسط عز الانشكاح اللي انت فيه تلاقي الباب بيخبط .. قلبك يوقع في رجليك وتقول اكيد الجيران .. تفتح فتلاقي طنط طيبة كده واقفة تقولك " هما بيعيدوا بكارفي التليفزيون؟؟" تضحك وتقولها اه علي القناة الاولي " تبتسملك وتنادي علي بنتها تقولها ان بكار علي القناة الاولي وتمشي .تتنفس الصعداء انت مفيش تهزئ علي الصوت الحمدلله وقبل ما تقفل الباب انت تلف وتقولك " بس بعد اذنك الصوت يعني " تتكسف ووشك يجيب الوان وتقولها حاضر معلش اسف .
    تقفل الباب وانت عارف ان النهاردة مش يوم روتيني.. هو في يوم روتيني يبدأ ببكار ورشيدة؟؟ :)



    صوت درويش ومعاه اجمل مزيكا ممكن تسمعها من الثلاثي جبران تحسسك انك ممكن تعيط من كُتر الفرحة والانبساط والانشكاح .. كلمة انشكاح اللي لوحدها تحسسك انك مبسوط اوي فعلا مبسوط طريقة نطق درويش لكلمة "حياة" تشديده لحرف ال (ة) يخليك تبتسم اصله بيعرف ينطق الحياة 



    الأربعاء، 29 فبراير، 2012

    لما الشمس هتيجي


    تصحي الصبح.. تسأل باباك "هو مفيش حاجه اشتغلها عندك انشاله ابقي يادوب سكرتيرة مدير الشركة بما اني مليش ف شغل المهندسين " فيقولك" امشي من وشي يا فاطمة انامتعصب" 
    تنزل عشان باباك يوصلك المدرسة كالعادة وبعدين تجيب معاك رخامة ف تقول لمامتك " انا اللي هقعد قدام النهاردة " ف تقولك " امشي من وشي يا فاطمة انا متعصبة" توصل المدرسة تشوف العميدة تجري عليها تسلم وتقولها " أأقولك نكته؟؟" فتقولك " امشي من وشي يا فاطمة انا متعصبة"  تشوف مسيو امام  اللي اصلا النحنه اتخلقت عشانه تروح تسلم عليه وتقوله " مسيو امام ازيك كده " ف هو كمان يقول "امشي من وشي يا فاطمة" بس بصيغة نحنوحة شوية عبارة عن " الحمدلله " ويسيبك ويمشي , فتروح للسما تقولها " ينفع كده ؟؟" ف تنصفك وتديلك حبة تلج تشيلهم في جيبك وتحوشهم للصيف الجاي .. حاجه كده من ريحة الشتا هو يعني بيجي كل يوم ^_^ فتلاقي كل الناس بتاعت " امشي من وشي يا فاطمة انا متعصب" بتضحك ورغم الشتي دفيانين وبعدين تطلب معاهم رخامة هما كمان وبما انك ارخم فتقولهم " امشوا من وشي كلكوا عايزة ابص للسما شوية " :)
    ما هو لما الشمس هتيجي ومعاها حبة برد هتبقي كل حاجه كويسة :) :) 


    الجمعة، 24 فبراير، 2012

    أنا فضائي لكن طيب


    أنا لا أعرف حقًا لمَ يدعونه الفضاء ثم الخارجي ,فبنظرة أشمل 

    نحن جزء من هذا الفضاء الذي يفترض به  أن يكون 

    خاويًا..ولكن هذة فقط هي نظرية البشر عن الفضاء 

    والقادمين منه ,وعن فضاء مختلف كليًا أتحدث.




    "اسألها ما الخبر,فتصمت قليلًا ..تبتلع حلقها الغير جاف 

    وتجيب..غضة في القلب وتصمت مجددًا"


    أن تري أحدهم يمشي علي خطواتك مستعينًا بأجزائك.يري بعينيك 

    ويتكلم بمخارج حروفك ويشاركك أصدقاءك امر ممتع , ولكن متعته 

    تتموج مع مزاجك فأحيانًا يكون ممل.

    أن تكون بشريًا مئة بالمئة أمر طبيعي.. صحيح , وأن تكون جيناتك 

    خالية من الجينات الفضائية أيضًا طبيعي ومثالي ولكن المثالية مملة 

    .. 
    والملل يقتل .

    دعني فقط أبوح لك بسر ما ,الخالدون.. كل الخالدون يتشاركون 

    ويتناسخون روحًا بعد روح نفس الجينات الفضائية .


    "تسألني ما الخبر.. أصمت ,ابتلع حلقي الغير جاف ثم أجيبها 

    أن الروح تحمل غصة لا قبل لها بها"


    أن تفشل 

    كل البشر وخاصة الذين يحملون جينات روحانية فضائية 

    يفشلون،وهذه حقًا ليست مشكلة ،ليس وكأن الفشل مرة فاثنتين 

    ثم ثلاثة أو حتي عشرة مرات مشكلة ، المشكلة أن هؤلاء البشريون 

    الخاليون من ذرات الفضاء يحتمون من كسْرة الفشل التي تقوي 

    بتوقعه،بالتفريط في الإيمان 


    من أجل الخوف من الكسْرة ، أقول لها أن البشر لا يعرفون الإييمان 

    لم يكتشفوا قوته بعد.

    تصمت قليلاً فهي تحب بشري .. وأغلب أصدقائها بشر وأنا مثلها 

    أحب بشري وكل أصدقائي عداها بشر ، فأعاود الكلام.."صلي 

    لهم،فهم مساكين، الإيمان يا صغيرتي هم حقًا لا يعرفونه، الإيمان 

    لم يخلق  لتلك اللحظات ا السعيدة لنقول شكرًا لك يا الله وندعو هذا 

    إيمانًا ، الإيمان هو عندما نري الفشل قادمًا ونكاد نوشك على 

    التصديق بقدومه فنقبل ذرات الفشل وداعًا وندع قناديل الإيمان 

    تملؤنا تنيرنا وتزين أرواحنا ويتجلي الإيمان،حتي عندما تنقع أرواحنا 

    في الفشل وتلتقط لونه الأصفر الباهت نظل ياصغيرتي نأمل ونؤمن 

    بقدوم الأفضل".


    "فوتي مكالمة الأمس .

    -لم أكن حقًا بخير..وتعرفينني معدية..لذا آثرت الاختفاء"

    أنا فضائي لكن طيب..أغضب فأثور وأحنق .

    لا أقبل هزيمة.. إلا بصدر رحب وعندما أكتئب أختفي في عزلتي 

    المطلية بالأزرق .. وأحيانًا أعبّر عن اكتئابي بثرثرةٍلا معني لها .

    ولكن إذا اكتأبت أنت ولم تتحدث فلا مانع لديّ من قتلك فجينات 

    الإستماع عندي مقترنةٌ بالفضول مع حفنة كبيرة من كره رؤية 

    أحدهم  حزين.

    آه..ونسيتُ أن أخبركَ عن سعادتي ذلك الكهف المسمى كياني 

    الذي أهرب إليه في عزلتي ، عندما تحضر سعادتي يتحول لونها 


    فتطلى بأقواس قزح وتوشم بالفراشات وتعطر بالقُرفة والقهوة 

    والأقحوان والقرنفل..وقبضة من عطر  البحر وقبضة أخري من رائحة 

    المطر ..وهنا..هنا أنا حقًا أثرثر بلا توقف ،

    هل أخبرتك أني أدمن جعل البشر يبتسمون؟؟


    "هي..للأسف اكتشفت أنها بشرية ولكنها بشرية جميلة "

    _في حلم حلمي ..حلمت أني أحلم به ..فاستغللت وجوده أمسكت 

    يديه ..قبلت روحه وعانقت قلبه ..ثم أخبرته أنني آسفة لنعته

    بالبشري

    ولأنه فضائيٌ وطيب..لم يصدقني يومًا بل لم يعرف ما معني البشري ،
    ولأنه فضائيٌ وشرير..رفض اخباري ليراني كل ليلةٍ في حلم حلمي 

    .. أحلم به ..أعانق قلبه .. وأقبل روحه .. وأحمل يده أقرب إليّ_

    ولم لكن يا صغيرتي؟؟ للبشر منافعهم كما للخوف منافعه ،فبدونهم 

    ماكنا لندرك أننا أصلًا فضائيون .

     أنا فضائي ,لي بيت أنا كونته ورسمته ومازلت أبحث عن 

    وطن لأضعه فيه .. بيت فضائي مثلي أسكنه ويسكُنني 

    لا يُشترط أن يكون واسعًا.. فقط بيت .

    أتواري بين ثنياته في لحظات شجني المتطرفة.


    أنا فضائي .. وطيب أبحث عن سكن لسكن مسكون 


    :)

    الأحد، 29 يناير، 2012

    فاصل شتوي+مجددًا.. عودة





      
    مازلت أذكر .. تلك الساعات المُسكرة التي اعتدت عليها في صغري ..




    مراسم إخراج ملابس الشتاء من السحارة .. أعواد القصب الممتلئة 

    بالسكر والبهجة .. أكواب الكاكاو التي تدفيء "الروح" .. ضحكات 

    تمليء بيتنا الكبير .. فرحتي الغامرة بربع جُنية كنت قد نسيته ف

    ي جيبي منذ سنة .. نشوة استعادة ذكريات شتاء سابق .. وضمها 

    قريبة من القلب .. بيت كبير .. وأرواح ملتصقة ببعضها طلباً للدفء .متعة دفء 

    البرد الذي لا يوجد سوي في الشتاء.



    . أمطار غزيرة .. تغوص في البحر ..ضحكاتي أنا وإخوتي التي تغوص هي الأخري 

    في ملامحنا.. خروجنا 

    للشرفة نبتل .. صوت أمي الحنون يزجرنا بلطف أن نبتعد عن الشرفة 

    .. تبتسم كأنها تتذكر نفسها طفلة تلعب مع المطر ..تتذكر نفسها طفلة تزجرها أمها 

    وتهددها بالإصابة بالبرد  وكيف أن اصابتها هذة ستمنعها من الخروج من الفراش 

    طوال الشتاء..تبتسم للأرض وتصمت حينًا وتنادي آخر ولكن بلا إلحاح.. ولأننا 

    شاهدنا ما يكفي من حلقات المحقق كونان فنحن نعي أن نبرة 

    صوتها تقبل المماطلة فنستمر في اللعب متجاهلينها آملين أن يطول صبرها قليلًا بعد.

      

    نواصل اللعب .. حتي نشعر بالتعب تندهنا هذة المرة بحزم رفقاً بنا .. هذة المرة نلبي 

    طلبها بالدخول .. تستقبلنا بمزيد من أكواب الكاكاو .. والفول 


    السوداني الساخن .. أبناء العم وأبناء الخال يلتمون حولنا ..بعدما نستعيد نشاطنا 

    نصعد لسطح المنزل متسللين خوف أن يرانا أحد.

     نتكلم همسًا..وبلغة الإشارة التي ابتكرناها 

    للتو.

     نركض خلف حبات المطر .. 

    نطارد فراشات وهمية ..

    نتحدث إلي السماء والغيوم.

    ورغم أن هذا يوم قد جاءت بعده أيام كثيرة .. إلا أن هذا اليوم خصيصًا مازال مذكورًا 


    مازلت أذكر .. لأني أحظي بتلك الذكريات في فترة معينة من كل عام 

    .. وأصلي باقي العام لأجل تلك الفترة المسماة شتاء .



    كما قالت*
    ربما كنا هنا.. ربما لم نكن مطلقاً! لسنا سوى أطياف مباغتة نسترق النظر لحياتنا.. لأرواحنا نعيش بعض حياة .. ونمضي!



    هي.. إيثار احمد :)