الثلاثاء، 29 مارس، 2011

passion dance

"يا أنا يا أنا .. أنا وياك.. صرنا القصص الغريبة "
 ما بيننا كرقصتنا .. ابتعاد بطول ذراعينا .. واقتراب حيث أحس أنفاسك وهي ما زالت دافئة ،ودوران ودوران ، ومرة أنت خلفي .. ومرة أنت أمامي ، ولكنك أبداً .. لست بجانبي ، فهكذا تفسد الرقصة .

"يا أنا يا أنا .. أنا وياك ، وانسرقت مكاتيبي..وعرفوا انك حبيبي..وعرفوا انك حبيبي " 
تعلم .. عندما علموا أنك حبيبي .. أخذنا خطوتين من رقصتنا .. اقتربت أنا .. ولكن أنفاسك كانت باردة ، وابتعدت أنت .. أطول من ذراعينا معاً .
" يا أنا يا أنا هرب الصيف .. هربت عناقيد الزينة "
وأدور أنا في فلكي بعيداً عن جاذبيتك .. وتقف أنت فاتحاً ذراعيك .. واثقاً من عودة كوكبي الشارد ، إلي جاذبية شمسك .

"واذا ضيعني الهوا شو صيف بقلبك بتلاقيني"
وتبهت عليّ ثقتك بنفسك .. وثقتك بعودتي ،  فأعود بين ذراعيك أرقص .. وتتابع حركاتي من خلفي .
" وخبيني ولا تخبيني .. وخبيني ولا تخبيني " 
ولأنك علمتني ألا أكون واثقة إلا في الحركات التي علمتها لي ، ولأني بطبعي حرة تعشق الرقص ، ففي تردد .. أقترب منك خطوتين ، لأكون بجانبك .. لا خلفك .. ولا أمامك ، فتتراجع خطوتين فأترك لك مجالاً آملة أن تخطو .. أربع خطيً وأتراجع أنا خطوتين .. فتتقدم نفس الخطوتين ، وتبقي بيننا مسافتين .

"لياليك بعيني .. شبابيك مضوية .. سفرني حبيبي .. سفرني بلياليك " 
ولتدفع الاحراج عن نفسك .. تدور بي عدة دورات ، حتي أنسي ثم تنحني لي .. وتحدق بعيني متحدياً .. لن تبتعدي .. ولن تخرجي عن مسارك .. ولن تتحد ي قانون الجذب .

"وأنا أقول لا تنسي ..علطول لا تنسي .. "
لا تنسي أنك من بدأ التحدي .. ووعدني بأني لن أنسي ، ولا تنسي كيف انهرت أنا مع الدوران .

"وعيونك تاخدني .. توعدني بلياليك .. "
ومن جديد تثملني وتدور بي .. وتدور ، ولكنك لن تنحني بي، أقترب أنا .. وتتذوق عطري أنت .. ويخبو  ضوء نجمك ، ويمتص كوكبي النور .. وأنت الآن .. تسير في جاذبيتي ولن تحيد عن المسار .

"تركوا تركوا سهر البال .. والعاشق لمّ جناحه "
أخبرتك أن أكثر ما أكره هو التحدي .. لكي تتحداني فأنت تحتقر قوتي .. وهذا أكبر  خطأ ، أن تفشل في حساب قوة خصمك .. خطأ ، ولكن أن تصدق الحسابات الخاطئة وتبني خطتك علي آثارها .. جريمة في حقك .. من الأفضل أن تغادر الآن ، أنت وحركات رقصك القديمة ، إنه الآن ميعاد رقصتي وحدي .

"تركوا تركوا أسمايهم ع الباب .. علي كتب  الدمع وراحوا "
إثباتٌ علي أنك كنت هنا .. أهديتني وشاحك يحمل عطرك النفاذ .. وقليلاً من رائحة سجائرك ، وأساس عطر وشاحك .. مذاق عطري .

" ونسيونا وارتاحوا .. ونسيونا وارتاحوا "
"عندما يزداد البعد .. يحين موعد الإقتراب .. وحينما يزداد الاقتراب جداً ..وتتوحد الأرواح .. اعلم أنه ميعاد الابتعاد الأخير"
 

الأربعاء، 16 مارس، 2011

سعيدة

" فرحتها لا تدوم .. دائما تجد ما يقتل عليها فرحتها"
خالد الباتلي 

وحتي وإن قُتلت فرحتها فيسكنها شبحهها 
لأنها تريد ان تفرح .. تقاتل حتي تظل كما هي 
بضحكتها البشوشه مرسومة علي وجهها 
وإن ضاقت بها الدنيا ولم يرحمها قاتل سعادتها 
وانتشل منها حتي الشبح
تبحث عن سبب لتفرح  وعن رائحة ورد في ذاكرتها 
هي تعشق السعادة 
وتعشق أن تكون سعيدة 
..
أن بحثتم عن رمزللسعادة 
فستكون هي الآلهة له 
..
هي  وببساطة سعيدة 
تحررت بعد معركة من تلك الكبيرة بداخلها 
واحتفظت بالطفلة 
تريد أن تفني وهي 
..
طفلة سعيدة  
..
إذا تعاملتم معها 
فاحذروا 
فسعادتها معدية 
..
تعشق الطيور
والزهور 
والألوان 
ودموع الفرح 
وكل ما هو مثلها 
..
سعيد .
..
ان أصغيت ففي ابتسامتها حياة 
وفي عينيها روح 
تعشق الحلم والخيال 
ومتعلق بجفنيها 
..
فرح 
و
أمل 
و
حب
وأخيراً
براءة 
....
اياك أن تحزنها يوم 
فحزنها رغم قلة وقته 
الا انه في رحيله يسرق قليلاً 
من سعادتها 
..
كلما أراها أحسبها عاشقة 
فهي دائما صامته تحسبها من خارج سكان كوكبك 
تلهو ببالون أو تشتم زهور قرنفل ابتاعتها لنفسها 
أو حتي تتحدث مع لا أحد 
...
أسألها لمن أنتي عاشقه 
ومن ذا الذي سمحتِ له أن يعشقك 
ولماذا ؟؟
تزيد ابتسامتها اتساعاً 
وترد 
يعشقونني لأني أضحكهم 
وأعشقهم أكثر
  لأني أري أخيراً 
وبسببي
..
سعادة حقيقية .

انها أنا تلك الطفلة 
وهي أنتم ..
بداخل كل منا روح 
لم تذهب مع أيام الطفولة 
ومرور الأيام 
طفلة بريئة بقيت  تبحث عن مخرج 
لتخبر الجميع 
وتصرخ في مرح 
أنا هنا أمسكت بكم أيها التعساء 
أضحكوا والا ...


الاثنين، 14 مارس، 2011

خدع انعكاس

"عيناكَ جميلتان"
عندما أسأم من البحث عنّي في المرايا ..
أذهب إلي بَحْرِي 
فأري صورتي مموهة علي صفحته.
كان هذا قبل أن أجدك ..
رأيتني ولأول مرةٍ 
مكتملة واضحة 
في داخل لون عينيكَ الغريب
لذلك..
في كل مرة أشتاقني ..
أذهب إليك وأطيل النظر في عينيك ..
حتي أراني هناك
فأطمئن أنّك لي ..
فأنا وحدي بداخل عينيك .. 

"عيناكَ غادرتان"
وعندما أخجل من دقة تحديقي بكَ
أدير وجههي عنك ..
وقلبي ينظر 
إلي تلك المتربعة بداخل عينيك 
ويوماً بعد يوم ..
أوقن أن هذا مكاني ..
ويوماً بعد يوم .. 
أري غيري معي 
بداخل عينيك 
ينظرون إلي انعكاساتهم  
..
"عيناك ... مرآة " 
يوماً بعد يوم 
أكذب واقعي 
وأصدق خيالي 
وأتهم عيناك بشتي التهم 
ولكن ماذنب عينيك
سوي أنني مررت أمامهما 
وقربني الخيال إليك
..
ومثلهم.. رأيتني .. بداخلك.

الجمعة، 11 مارس، 2011

قليل من الانانية .. لن يضر



" علي صوتك علي صوتك بالغني 
لسه الأغاني ممكنه"
الحياة عدة مشاعر ممزوجة مع بعضها وكلها اما يأس
أو أمل.. وكذلك مجموعة أفعال مضغوطة وكلها يأس وأمل أي ان  كل فعل يحتمل اليأس والأمل .
لاتفهم ؟؟؟
حسناً دعني أقولها لك ببساطة .. الحياة بكل ما بها وما عليها لاتخرج   عن اليأس والأمل .
امممممممممم 
مازلت لاتفهم ؟؟ سأشرح لك بمعني اخر أطول .

" ترقص ؟؟؟"
الحب شعور ايجابي 
اي انه أمل 
عندما تحب أحد أو شيء فأنت تعيش من أجله  
..
لأنه يسعدك 
اذا فهو الدافع لك في الحياة  
والدافع للحياة هو الأمل 
فدائماً معه هناك المزيد 
أولاً تأمل في  ان يدور بينكما حوار 
ثم قرب ثم لمسه ثم همسة عشق ..
وهكذا 
لا نهاية 
..
انه وانت لاتشعر حرفيا يسرق حياتك 
يعطيك أمل في الحياة 
ويحتل عقلك  فتفكر فيه
وتنسي
..
الموت 
ولكن ماذا ان احببت من يتعسك ؟؟؟
التعاسه شعور سلبي صحيح ؟؟ 
اي انه يأس
خطأ
هو تعيس هو يائس
بمعني ..
اي انك عندما تحب شخص يتعسك فهو الذي لا يحمل املا وليس انت 
ولكنه يمدك بالأمل 
كيف ؟؟
لانه بيأسه ينصبك في دور المعارض له 
فيتخللك انت الأمل 
وبينما تقنعه بالامل انت 
تزداد اقتناعاً معه 
وهكذا يمر الوقت وانت تسعده 
والأمل يسعدك وتنسي الموت .

"ولسه ياما .. ياما ياما ياماااااا
في عمرناااااااا"
اذا ماذا عن اليأس ؟؟ 
حسنا مثال اخر بسيط
الكره
انه شعور سلبي صحيح؟؟
لانك عندما تكره احد ما 
فأنت لم تستمع له 
انت لا تكره لانه سيء مثلا 
فكلنا في نظر انفسنا ومن يحبنا 
جيدين 
انت تكرهه لأنك لاتحمل املاً ان يكون كلامه مفيداًً لك بأي شكل من الأشكال 
فحينها انت يائس .


" أرقص!!"
اذا فأنت الآن تصغي جيداً
لننتقل للأفعال 
كيف يحمل فعل يأس وأمل 
انه لا يحمله حرفيا ولكنه يوحي به 
بمعني ..
عندما ترقص سعادة وحرية 
فأنت بالنأكيد عندك أمل 
اذا الأمر متعلق بالمشاعر ؟؟
أنت لم تسمع نهاية كلامي 
بحركاتك التي ترقص بها ربما تعطي شعوراًَ لاحد ما يائس انك ترقص يأساً 
ولجمال رقصتك 
يزداد يأسه 
والأمر كله متعلق بالمشاعر لو تدري 
..
" ولو في يوم راح تنكسر .. لازم تقوم كما النخل باصص للسما "
سأخبرك قصة صغيرة 
عندما كنت صغيرة  في حصة الحساب التي اصبحت الآن رياضيات  عنما كان يجيء دوري لأحل مسألة معقدة 
..
كنت أقف أمام السبورة .. قريبة جدا منها 
ثم أبتعد واقترب مجدداً وهكذا حتي أتوصل للحل دوناً عنهم 
بمعني اخر
احياناً قربك الشديد من الشخص أو الشيء وبعدك الأشد 
هو السبيل الوحيد حتي تفهم كل شيء 
" غصب عني غصب عني ..
غصب عني أرقص "
تعني تستسلم لا ترقص 
..
الحياة مجموعة من المسلمات 
قوانين ثابتة لن تتغير 
تعلم ما الذي يتغير ؟؟
نظرتنا نحن لتلك القوانين 
الموت مثلاً
امر مسلم به 
من زمن ليس ببعيد كنت اخافه جدا 
..
سكراته .. الدموع بجانبي حزناً عليّ
..
أُناس بجانبي لايملكون شيئا يفعلوه لي 
عاجزون عن كل شيء سوي النظر اليّ والبكاء 
..
تعلم ؟؟
نظرتي الآن مختلفة 
لم أعد أهاب الموت 
ولا تهزني دموعهم الغالية بجانبي
او حتي عجزهم 
أصبحت أخاف من وحدتي بعد مماتي 

" ولا انهزام .. ولا انكسار"
تعلم علام دموعهم 
انها علي انفسهم 
فإذا كنت تسعدهم وتمازحهم 
فهم يبكون ليس علي اختفاءك انت 
بل علي ذاك الذي طالما رسم ضحكات علي شفاهم 
واذا كنت حبيباً لاحداهم
فستبكي ليس اشتياقا لك 
بل الي كلماتك الناعمة 
وان كنت بطبيعتك مواسيا 
فلن يشتاقوا حتي لك
سيشتاقون ليدك
التي تربط علي اكتافهم 
..
الأمر دائما خارج عنك
ودائما عنهم 

" ولا خوف ولااااااااااااا ولا وحلم نابت في 
..
الخلا"
لذا وأنت قد عشت حياتك من أجلهم 
أسترقص الآن من أجلهم ؟؟
تباً للرقص 
أفهم واعلم وايقن واسمع وتذكر 
..
ثم غني من أجلك 
وأفعل ما حلمت به 
وان لم يتحقق حلمك 
فيكفيك شرفاً انك حلمت به 
يكفيك انك جرأت علي الحلم 
..
اليأس باب 
والأمل مفتاح 
..
بالمفتاح أغلق الباب 
وأدر القفل ثلاث مرات 
مرة من أجلك 
ومرة من أجلي
ومرة من أجل الموت 
" غنوتك وسط الجموع ..
تهز قلب الليل فرح
تداوي جرح اللي انجرح "
تعلم متي يفشل فيلسوف البشر عن فهمهم ؟؟
عندما يزداد نجاحه ولأول مرة يدرك انه فيلسوف 
ويعلو التصفيق حوله 
فيصم أذنيه عن سماع ما في عقولهم 
وفي رحلة هبوطه 
هي ذات الأيدي التي صفقت له 
تصفعه
فقط لأنه اصغي الي ما حرم عليه سماعه 

تلك عبارة تذكرها من أجلي اليوم
لتذكرني بها غداً
ان ارتفع التصفيق من حولي 

الثلاثاء، 8 مارس، 2011

بَهتان

عندما تشعر بنقطة مياة دافئة تفر من عينيك ،
 وتسير علي وجنتيك ، بمحاذاة أنفك وتلمس طرف فمك ..
ثم تتجمع عند ذقنك ،
 لتسقط
قطرة وراء قطرة ..
حينها اعلم
 أن دموعك دافئة .. وقلبك بارد .. 
حينها اعلم
 أنك تبكي .. بلا مشاعر .
عندما تجلس بالساعات أمام مرآتك
 تحدق في ذلك المخلوق أمامك ،
 ثم تقوم وتتركه هناك وحده ..
فاعلم أنك فقدت جزء منك بداخلها .
عندما تتكور في وضع الجنين ... ورأسك
يكون مكانه الوحيد بين ذراعيك ..
 وتكون منطقية وضع رأسك أن يكون ...
" محنياً"
 وتعجز حتي عن البكاء
 جالساً هناك وحيداً في الظلمة ..
 تحدق في أشباح سوداء خيالية ..
 فاعلم أنك نائم
 ولا تجرأ علي الحلم .
عندما تشتاق للمطر
 في الشتاء ولا تمطر ..
 فتفتح المياة وتقف تحتها
 بكااااامل ملابسك ..
 تفتقد الشتاء رغم المياة ..
وتغلق المياة
وتظل تسمع تقاطر الهم داخل قلبك المفعم
 بشتاء مفقود ...
فتغلق الباب علي الحياة دونك
تتقرفص أرضاً،
تجرح يدك وترسم بدمك
علي الحوائط
والأرض 
والمرايا ..
 انسان ممشوق متبسم ..
 ويديّ القدر تحوطانه
 ترسم احساساً أن كل شئ .. خرج عن سيطرتك
 ليصير في يديّ من يملك زمام الأمور
 وأنك أخيراً سعيد لأنك
 فقدت السيطرة 
 فاعلم حينها ..
أنك لم تعد 
من سكان الحياة .

الأحد، 6 مارس، 2011

سطوع

" يا تكون قد الحياااااة .. يا تعيش وحيد وسط الدروب"
قل لي حبيبي ما بك ؟؟وحتي وإن لم تقل فأنا أحسك وأفهمك 
لما الحزن واليأس والكره . ولم تلك السوداوية تعكر مزاجك ؟؟ الأنها في لون عينيك ؟؟ كم غريب سواد عيناك .. وكم غريبة أطوارك .
تضحك وأعلم أنك تبكي .. تمزح وأوقن أنك تشكي ..وتأمل بسخرية في غد وأملك لم يولده سوي إيمانك بيأسك .
أعلم أن " كرامتك " الغريبة تمنعك من الإفصاح لي عن اي شيء ولكن سواد عينيك .. قال لي عن كل شيء .
من  ضمن الكل شيء .. اشتياقك لها .
لا تفزع .. ولا تظن أن كلامي عن سواك فحروفي لك .. لا لغيرك .
قل لي حبيبي ماذا تريد ؟؟
أحوريتي كفيلة بتحقيق أحلامك ؟؟ أتريد كوكبي الوهمي ؟؟أأهديك زهرة قرنفل ؟؟؟أم أهديك مطراً؟؟
تحب المطر مثلي وتشعر انه يطهر داخلك . تمحو كل كرهك واثامك .. نعم حتي أخطاءك أعرفها كما اعلم عدد مرات توباتك 
أعلم أنك مثلي .. قبل أن تغرق في النوم إن تذكرت 
تستغفره وتطلب عفوه وتتلو الشهادة وتغمض عيناك وتفكر ولا تتكلم .
وأعلم أنك تشتاق الي حضن أمك رغم أنها لاتبعد عنك أبداً  ولكنك تخجل .
وأعلم أنك الآن بعد أن تقرأ كلماتي ستذهب اليها وترتمي بين ذراعيها وتبكي .. أو لن تفعل .. ربما ستمنعك كرامتك الغريبة من أن تفعل ؟؟
أهديتني السعادة لتفرح معي .. وسعدت أنا ولكني مازلت أشم رائحة حزنك .
"لسه الحياة قدااام .. قوم لون الأحلام "
بارع أنت يا صديقي مع الألوان أكثر من براعتك مع البشر .. رغم أنك بارع في التعامل معهم كبراعتي مع الكلمات .
لذا .. أحمل الوانك واترك أصابعك تتسخ بملمس الألوان  مثل ايام الماضي .
واملأ صفحة أحلامك ألوان خلفية بيضاء في لون السحاب وزهور وردية وقلوب صغيرة بنفسجية وضع قليلاً من لون السماء 
" وأوعاك ما تضحكشي"
تضحك أنت كثيراً .. ولكني أشك أن مرة وحيدة كانت من قلبك ..
ولبياض قلبك تنسي وتضحك .. وتندمج وسط الجموع .
وتتذكر في نهاية ضحكتك حزنك واشتياقك .. فتصمت وتزدرد لعابك وتبتسم بفتور ومن جديد تنسي وتعاود الضحك .
حتي وإن لم تظهر عليك علاماتي تلك 
فهي تظهر علي قلبك 
يتوقف نبضك .. ويعود في بطء للخفقان.
"واياك متحلمشي "
أراك كل يوم تقتل نفسك وأنا.. لاأملك حتي حق مواساتك .
أرجوك من أجلي .. شيئا واحد أخير 
فعلت لي الكثير وها أنا أطالبك بأمر أخير 
أحلم .. أحلم أنه هناك شخص يدق بابك وعندما تفتح له الباب
يبتسم لك ويقول : أنا أذوي من أجلك .
تطأطئ زهور تباع الشمس وجهها المشرق وتنحني مع اختفاء الشمس 
أحلم أنه هناك شخص انت له الشمس .
إن سئمت الحلم 
فها أنا هنا من أجلك 
لا أعلم  ماذا أهديك لتسعد .. فحتي شعاع أملي الذي اهديتك اياه 
رجع اليّ مكسوراً مهزوماً قائلاً " ماذا يفعل أمل مار .. مع يأس مستكين "
أتمني أن تسطع مجدداً .. فأنا أشتاق للشمس




تابعوني علي البيدج علي فيس بوك :) 
اللينك اهوه http://www.facebook.com/pages/Fatma-El-Shaf3y-%D9%81%D8%A7%D8%B7%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D9%81%D8%B9%D9%89-%D9%80%D9%80/184464811594579
شرفوني هناك 

السبت، 5 مارس، 2011

تحليق

في لهجة كلها أمل :
- أريد جناحان .
-ولماذا جناحان ؟؟
- ماهذا السؤال ؟؟ بالطبع كي أستطيع الطيران .
- ولماذا تريدين الطيران ؟
-كي أكون مثل الفراشات .. وأحلق في السماوات .
- حسناً أميرتي فليكن لك جناحان وهميان ولتحلقي في سماء الخيال .
==================================
في شرود:
- أريد جناحان .
- ولماذا تريدين الجناحان ؟؟
- كي أستطيع حقيقة الطيران .
- ولماذا الطيران ؟؟
- حتي الفت الأنظار ويعجب بي الأنس والجان .. ويحبني ابن الملك الشجاع .
- حسناً مليكتي فليكن لكِ جناحان في الأحلام ولكن لا تعلي سقف الأحلام .
===================================
في يأس :
- أريد جناحان .
- ولماذا الجناحان اللآن ؟؟
- كي أستطيع الأبتعاد ..كي تكتمل خطتي للهروب والفرار .
- ولماذا تريدين الأبتعاد ومن مَن يكون الفرار ؟؟
-أريد الأبتعاد حتي أصير حرة ..ومنهم الهروب والفرار.. فهم سبب الحزن وخيبة الامال .
أريد الطيران والهرب والابتعاد لأصبح وحدي مع السحاب .
- كم من المرات حذرتك من الخيال ؟؟ كم من المرات أخبرتك ألا تستغرقي في الأحلام .
- ولكن ماذا عن الساحرات والحوريات والجان وتلك الغجريات الطيبات .
- خيال .. محال .. تريه فقط في الأحلام .هلا أخبرتني الآن أين الفراشات والسحب والأمير الشجاع ؟؟
- في الخيال المحال ولن أراه في الأحلام بعد الآن .
فلا جناحان لي بعد الآن 
باليأس تنصهر الأحلام ,وتتبخر امال الطيران 

الخميس، 3 مارس، 2011

حاوية

عندما أمسك قلمي 
لأكتب عن مواصفاته 
لا أبدأ كلامي بوسامته أو لون بشرته 
فكل هذا لا يهمني 
فلا أحتاج أشياء تحيرني أكثر من ملامح شخصيته
فهو يجب أن يكون مختلف عن الأخرين 
بالطبع مختلف فهو
..
هادئ وعصبي , مجنون وأعقل عاقل ,مؤمن وكافر
,اجتماعي ومنطوي, جرئ وخجول , شجاع وجبان ,فيلسوف وغبي, كاتب وناقد,غجري وقروي , رحال ومقيم , صريح ومراوغ .
أريده شيطان وملاك ليكمل صورة إنسان .. انسان ليس بكامل لأن كله تناقض
وأزيد شيء واحد 
أريد معجزة 
معجزة حتي يحبني أنا
بهدوئي وجنوني وإيماني وخجلي وانطوائيتي
وغبائي وصراحتي الزائدة وقرويتي الساذجة ورحلاتي وأسفاري الدائمة .. في خيالي
ويحبني بذلك الشيطان بداخلي 
وأخيراً بانسانيتي يعشقني 
..
أريد فيه صفاتي ليفهمني 
وتضادي ليستطيع اليه أن يجذبني


الأربعاء، 2 مارس، 2011

حروف القدر


مضت سنين حبيبي منذ رأيتك لأخر مرة
..

حاولت مراراً أن أصحح ما كان بيننا
 ..
حاولت مراراً ألا أفقدك
..
إلا أنني كل مرة
أفقد الأمل
حتي في المحاولة
نعم مازل لك تأثيرك عليّ
..
مازالت تتحكم  في بنظرة من عينيك
كل مرة أحاول فيها أن أبوح لك
..
أن أقول سري العظيم
 ..
 أن أقول أنك حبيبي
..
أهرب
..
نعم حبيبي أهرب
..
لا أتحمل أن أحيا يوما اذا اكتشفت أني أحبك
..
 وأنت لا تحبني
 ..
لذلك كل مرة اوشك علي البوح بسري
..
أهرب منك
..
إلي وحدتي
..
لأصرخ هامسة
..
حبيبي
ثم ترتسم ابتسامة علي شفتاي
 ..
لقد بحت بالسر لنفسي مجدداٌ
وما الفائدة
..
كل مرة أحاول فيها البوح
أسمع صوتأ يقول لي
اين كبرياؤك ؟؟
اين كرامتك ؟؟
كيف تعترفين له
بحبك
..
كم اتمني حبيبي أن اجد حلاً
..
عند هذا الحد أتوقف عن الكتابة
فلا أعرف كيف ستنتهي القصة
ربما أجعلها تكتشف أنها لا تحبه
بمحض صدفة
امممممم
..
لا
ماذا عن إذا  ذهبت اليه فتبوح بسرها
وتكتشف أنه يحبها هو الاخر
اممممممممم
نهاية تقليدية
كتبت كثيراً
قبل هذا
..
ربما يجب ان تظل هكذا بلا بقية
بعض الأشياء ربما يجب أن نترك
القدر يتولي كتابتها
بدلاً منا