السبت، 26 فبراير، 2011

حوريتي


                              فلتسعدي حوريتي..



                                       حوريتي
 ..
                                           
                                
                                     لا تحزني


إن كدر لون البحر

أو زمجر في وجهك

أو تقلبت موجاته علي نحو مخيف

أو صفعتك قطراته
..

فهو برئ من كل اتهاماتك

فقد كدر لونه ليصبح

في لون مزاجك

وزمجر ليعبر لكِ عن حزنه

وتقلبت موجاته

غضباً من مَن

جرحك

وحاولت قطراته

بلمسها وجهك

مواساتك
..

لا تغضبي

ممن خلف موعدك

ولم يهديك زهرتك

ولم يرقص معك
..

واعلمي حبيبتي انه ليس أميرك المنتظر

فحبيبك سيحب الطفلة التي بداخلك 

ولن يطالبك أن تكوني ناضجة 

سيعيش معك طفولتك 
..

أو إن غاب المطر
..

لا تبكي

إن خرجت نغمات موسيقاك

صامته هامسه

حزينة مؤلمه

فقد أخذتي إلهامها

من غدره وخيانته

..
لا تلومي

لأني أدخلته من البدء في قصتك

فقد كان كل قصدي ان تسعدي

..

حسبته بريء مثلك

خلته من الأساطير

فكرت أني هكذا

أُسعدك

ولم أعلم أني أُتعسك

فهو فقط مثلهم

..

لا تحزني ولا تغضبي

ولا تبكي أو تلومي

..

فقط افرحي

واري البحر بعينان جديدتان

واري لونه وتنشقي رائحته

بلا انحياز

..

واجعلي من كل

دقيقة في حياتك موعداً

وارقصي فيه وحدك

واهدي لنفسك اجمل زهرة

تنشقي عبيرها

ثم لطفلة صغيرة فلتهدينها

واري شعاع الأمل في عينها
..

واستمدي منها سعادتك

وان غاب المطر فاضحكي

وبللي نفسك بدموع فرحتك

ودوري ودوري

واكسري حلقة حزنك

واعزفي

موسيقاك

فمن حزنك القديم

تكتمل روعة فرحتك

..
به أو بدونه ستستمر حياتك حوريتي

إذاً

..

فلتسعدي

ولتأخذي من تغلبك علي حزنك

أهم سبب لتعيدي ابتسامتك
..

ولتنتظري من يستحق براءتك






ملحوظة:
توتو ولولو ماتوا 
وفوفو خفت الحمدلله 

الخميس، 24 فبراير، 2011

...

شعاع أمل يداعب السماء الغائمة برفق و ود
يبحث بين الغيوم عن صدع ينفذ منه ليصل إليَّ
يجتاحني ليبعد عني الملل .. أحتاجه 
أتوسل للغيوم .. اتركيه .. وهدية لقلبي فلتعتبريه 
شعاع أمل فنان ..
يرسم علي شفتاي ابتسامة ويوقع " أمل"
يصنع لي ابتسامة أمل .. هي كل أملاكي في الحياة 
هي التي تطالب حياتي بالأستمرار

الاثنين، 21 فبراير، 2011

حوريتي


وصايا

طوفي بالوديان
حوريتي
..
واعزفي مقطوعتك
وتمايلي معها
وارقصي
..
ابتسمي
واضحكي
..
وإن أمطرت
فلا تحزني
واستمتعي
 وحرري
بألحانك
..
كل روح هائمة
في مملكة الغروب متروكه
..
وللشروق سلميها
وشعاع أمل اهديها
..
واخلقي لنفسك
من رائحة سعادة المطر
عطراً شذاه ابتسامة
أمل
..
حوريتي
من ابتسامة أملك
اصنعي
بطلا أميراً وكذلك حبيباً
يصاحبك في رقصتك
وخذي منه الهاماً
لمقطوعتك
..
حوريتي
شاركي المطر رقصته
واتركي دموعك تنهمر
وعلمي أميرك كيف تكون سعادة دمعتك
ومع المطر كيف تكون رقة رقصتك
..
حوريتي
لا تهتمي بهم
واتركي عالمهم
وأحيّ في عالمك
..
وابتكري كل يوم تفصيلة جديدة
جملي بها قصتك
ربما تكون قرنفلة حمراء
يهديك اياها الأمل
..
وإياك والملل
..
إياك حبيبتي والملل
فأنه في القلب يصنع فجوة
..
ولا تنسي مُهرك الوفي
أبيض كقلبك
سريع كالريح
..
واكملي سيرك
وعزفك
وحبك
وابداً لا تنظري خلفك
..
ولا تجعلي حياتك
حلم.. تنتظري تحققه علي يد
معجزة أو ساحرة
وأمسكي القلم وخطي بأناملك قصتك
..
..
واغمضي عينيك
..
وسيري حافية القدمين
وبقلبك
..
 فلتري
..
واضيئي الكون حولك
بفراشات صغيرة
وأضيفي لنفسك
جناحان لأعالي السماء
..
يحملنكِ
وعلي اجمل السحب
..
فليضعانكي
..
جناحان كأجنحة فراشة
قوتهما في رقتهما
..
كوني ما لم أستطع كونه
كوني حقيقية
ولا تلتزمي بخيالي
لتكوني
..
أمانة حوريتي
فلتحيّ حياتي
التي أردتها
..
من أجلك
أو حتي من أجلي
..
كوني فقط أنتِ
حوريتي
..

الخميس، 17 فبراير، 2011

حوريتي

                                                      عنها .. وهي ليست بمختلفة






حورية .. هكذا يقول عني الجميع
ولكن ..
ما السبب؟؟
فأنا لست بمختلفة عن الأخرين
..
ربما
ربما لأن قلبي مازال أخضر
أو لأن ابتسامتي لا تفارق وجهي
..
ربما
لأني مازلت أحمل بين ثنايا عقلي
الأمل
..
 نعم مازال هناك أمل
ما أجمل أن يكون عندك أمل في الحياة
..
أن يكون عندك أمل في مستقبل جديد
سيتحقق في يوم من الايام
..
ولكن لا
ربما لأن قلبي أصبح أسود
..
 أو لأن دموعي لا تفارق عيناي
أو لأني تقلدت اليأس
ما أغرب أن تكون يائس من الحياة
أن تكون كل أحلامك
..
كوابيس
ستتحقق في يوم من الأيام
..
إذن لماذا يدعونني حورية
ربما أنا كائنة من الأساطير
ولكني هنا
..
أحكي
وأكتب
أني عادية
ولكن يتخللني الاختلاف
جمالي احيانا هادئ
..
وأحيانا بري
. أحيانا راهبة
وفي أغلب الاحيان
..
أنا من تعلم
الشيطان
..
رغم قلة املي الا انني أحصد به الأحلام
ورغم كثرة يأسي
الا أني أخرق به الأسوار
..
رغم تألمي من دموعي الا أن ابتسامتي
..
تمحي الأحزان
شعري الأسود يجدله لي سبعة ملائكة
..
ومائة شيطان
عندما أغضب وأثور فاحذروا البركان
..
ولكن قلبي ابيض
فسرعان ما تنطفئ النيران
..

كل شئ بيدبل
لوحده فى الخريف
عيش سنين شبابك
بقلب مش ضعيف
ده الحلم نار ونور
لو ثار الكون يثور
اضحك وارقص ودور
وافرح باللقا      
منير


الأربعاء، 16 فبراير، 2011

لقاء مدونين في الاسكندرية

انشاء الله يوم السبت اللي جاي 19/2
هيبقي في لقاء مدونين عندنا في اسكندرية
الدعوه عامه ومفتوحه لكل المدونين 
يا ريت الكل يشرفونا ويحضرو اللقاء 
مزيد من المعلومات في مدونة حنان رياح الحنين
وعاشت مصر حرة مستقله
تحياتي

الثلاثاء، 15 فبراير، 2011

ازدواج

لعلك لا تعلم حالي الآن وأنا أخط هذة الأحرف
..
 دعني ألخصها لك
 .. 
مزرية
دموع تنبت بداخلي
..
ولا أستطيع حتي 
أن 
أذرفها
..
ربما ستسأل
لماذا أكتب اليوم
أأكتب عنك..؟؟
لا
..
فقد خنت كرامتي مرات ومرات
..
وكتبت عنك مرات ومرات
..
أتعلم ما كان بيننا 
..
لاشئ
.. 
اذاً
..
أقولها الآن 
وبحروف قوية
أنا لست هي
..
هي التي أحبتك
ثم اشتاقت إليك
..
 ثم كرهتك
ودمعت عيناها كثيراً
بعدما رحلت انت
..
أنت تحملت حبها المهزوز
..
وأنا 
..
تحملت طيشها بنفور
..
لم يكن هناك مايمكن فعله
بدأ الأمر بلعبة
ثم أصبح فجأة
أمر واقعي
..
بالطبع تتوقع أني اكذب
؟؟
لا 
يمكنك وصفي بالكثير من الصفات
..
لكن كاذبة
..
لا أعتقد هذا
ولماذا أكذب أنا ؟؟
..
اذاً عن من أكتب أنا
..
أكتب عني 
..
عن تقمصها لي
وتقمصي لها
ليصبح لديك
..
إنسانة كاملة الصفات
مجنونة قليلاً
..
ولكن يمكنني 
أن أقول
حسب رأيها
كنت تعشق جنونها
فأنت تكره الملل
وهي بجنونها 
ابعد ما يكون عن الملل
..
تخليت أنا عن حياتي
لك
..
ولها
..
أصبحت مجرد هامش
مُحيت من الوجود
ليتبقي فقط اسمي
يحمل حياتها
..
حاولت كثيراً
ومراراً
أن أخبرك ببساطة
..
لستُ أنا
..
أو علي الأقل لستُ
من تظنها أنا
ربما تتساءل الأن
..
لماذا أخيراً
جرأت علي البوح 
بأعظم الأسرار
..
وسأقول بصراحة
لأنها ليست هنا
اخيراً
..
تحررت منها
..
لذلك
..
أتمني
..
أن تنتزعها من خيالك
..
فمن تبحث عنها ليست هنا
..
من تبحث عنها
أو علي الأقل
تتذكرها
..
ليست أنا
تحرّرَت منك
وتحررتُ منها أنا 
..

الأحد، 13 فبراير، 2011

أمال العيد ..

أتذكر في طفولتي القريبة
..
مرة طال انتظاري للعيد
..
ولم يأت
..
ففقدت الأمل
..
ثم ما لبث أن جاء
ومن ذاك اليوم
أفقد الأمل في كل شئ
..
لربما يأتي..
 ويأتي
ولا أعلم لماذا 
لا أزال أتعجب
..
 إنه دائماً فاقد للطعم
خالٍِ من السعادة
تماماً مثل ذاك العيد
..