السبت، 20 نوفمبر، 2010

أمطار القرنفل

تسير بخطوات سريعة وثابتة . عيناها تنظران للأمام تحدقان بالمجهول ...
تفوح منها رائحه زهور القرنفل التي تحتضنها بين يديها بشده كأنها تخاف ان يخطفها احد منها .. تتساقط قطرات المطر في رقه تداعب الماره , فتسرع وتعبر الطريق حتي لا تبتل ملابسها .
تفوق من شرودها كل حين وحين فتتلفت يمينا ثم يسارا  كأنها تبحث عن شخص  او شئ ما..
تكمل سيرها تسرع اكثر في سيرها .. تصبح خطاها غير ثابته يزداد التفاتها تقف مره واحده تنظر امامها ثم يمينا فيسارا  .... تزبل زهور القرنفل بين يديها تتغير ملامحها من الابتسام الي الشرود ثم العبوس .
طال انتظارها ملت بكت صرخت ..

لتجد شخصا غريبا يدنو منها ويعطيها جواب اسود ... تفوح منه رائحه الغدر والخيانه 
تفتحه وتقرأه ...تمسح دموعها ,تمزق الجواب ,تلقي بزهور القرنفل الي الارض وترسم تلك الابتسامة الحالمة ، وتكمل سيرها كأن شيئا لم يكن تبتاع زهور قرنفل جديدة ... تسير بخطوات بطيئة مشتته ... عيناها تنظران الي الارض في وداعة واستسلام لا تفوح منها رائحة زهور القرنفل التي تمسكها باهمال تتساقط قطرات المطر لا تهتم ولا حتي تحاول ان تتفاداها .. تبتل وتنساب قطرات المطر علي شعرها ووجهها لا تهتم بالمارة الذين انشغل كل منهم بتفادي المطر ... ولم يهتموا بها .. لا تلفتفت يمينا او يسارا .. فقط تسير وتسير .. وتكمل سيرها.