الخميس، 17 فبراير، 2011

حوريتي

                                                      عنها .. وهي ليست بمختلفة






حورية .. هكذا يقول عني الجميع
ولكن ..
ما السبب؟؟
فأنا لست بمختلفة عن الأخرين
..
ربما
ربما لأن قلبي مازال أخضر
أو لأن ابتسامتي لا تفارق وجهي
..
ربما
لأني مازلت أحمل بين ثنايا عقلي
الأمل
..
 نعم مازال هناك أمل
ما أجمل أن يكون عندك أمل في الحياة
..
أن يكون عندك أمل في مستقبل جديد
سيتحقق في يوم من الايام
..
ولكن لا
ربما لأن قلبي أصبح أسود
..
 أو لأن دموعي لا تفارق عيناي
أو لأني تقلدت اليأس
ما أغرب أن تكون يائس من الحياة
أن تكون كل أحلامك
..
كوابيس
ستتحقق في يوم من الأيام
..
إذن لماذا يدعونني حورية
ربما أنا كائنة من الأساطير
ولكني هنا
..
أحكي
وأكتب
أني عادية
ولكن يتخللني الاختلاف
جمالي احيانا هادئ
..
وأحيانا بري
. أحيانا راهبة
وفي أغلب الاحيان
..
أنا من تعلم
الشيطان
..
رغم قلة املي الا انني أحصد به الأحلام
ورغم كثرة يأسي
الا أني أخرق به الأسوار
..
رغم تألمي من دموعي الا أن ابتسامتي
..
تمحي الأحزان
شعري الأسود يجدله لي سبعة ملائكة
..
ومائة شيطان
عندما أغضب وأثور فاحذروا البركان
..
ولكن قلبي ابيض
فسرعان ما تنطفئ النيران
..

كل شئ بيدبل
لوحده فى الخريف
عيش سنين شبابك
بقلب مش ضعيف
ده الحلم نار ونور
لو ثار الكون يثور
اضحك وارقص ودور
وافرح باللقا      
منير