الأربعاء، 2 مارس، 2011

حروف القدر


مضت سنين حبيبي منذ رأيتك لأخر مرة
..

حاولت مراراً أن أصحح ما كان بيننا
 ..
حاولت مراراً ألا أفقدك
..
إلا أنني كل مرة
أفقد الأمل
حتي في المحاولة
نعم مازل لك تأثيرك عليّ
..
مازالت تتحكم  في بنظرة من عينيك
كل مرة أحاول فيها أن أبوح لك
..
أن أقول سري العظيم
 ..
 أن أقول أنك حبيبي
..
أهرب
..
نعم حبيبي أهرب
..
لا أتحمل أن أحيا يوما اذا اكتشفت أني أحبك
..
 وأنت لا تحبني
 ..
لذلك كل مرة اوشك علي البوح بسري
..
أهرب منك
..
إلي وحدتي
..
لأصرخ هامسة
..
حبيبي
ثم ترتسم ابتسامة علي شفتاي
 ..
لقد بحت بالسر لنفسي مجدداٌ
وما الفائدة
..
كل مرة أحاول فيها البوح
أسمع صوتأ يقول لي
اين كبرياؤك ؟؟
اين كرامتك ؟؟
كيف تعترفين له
بحبك
..
كم اتمني حبيبي أن اجد حلاً
..
عند هذا الحد أتوقف عن الكتابة
فلا أعرف كيف ستنتهي القصة
ربما أجعلها تكتشف أنها لا تحبه
بمحض صدفة
امممممم
..
لا
ماذا عن إذا  ذهبت اليه فتبوح بسرها
وتكتشف أنه يحبها هو الاخر
اممممممممم
نهاية تقليدية
كتبت كثيراً
قبل هذا
..
ربما يجب ان تظل هكذا بلا بقية
بعض الأشياء ربما يجب أن نترك
القدر يتولي كتابتها
بدلاً منا