الثلاثاء، 8 مارس، 2011

بَهتان

عندما تشعر بنقطة مياة دافئة تفر من عينيك ،
 وتسير علي وجنتيك ، بمحاذاة أنفك وتلمس طرف فمك ..
ثم تتجمع عند ذقنك ،
 لتسقط
قطرة وراء قطرة ..
حينها اعلم
 أن دموعك دافئة .. وقلبك بارد .. 
حينها اعلم
 أنك تبكي .. بلا مشاعر .
عندما تجلس بالساعات أمام مرآتك
 تحدق في ذلك المخلوق أمامك ،
 ثم تقوم وتتركه هناك وحده ..
فاعلم أنك فقدت جزء منك بداخلها .
عندما تتكور في وضع الجنين ... ورأسك
يكون مكانه الوحيد بين ذراعيك ..
 وتكون منطقية وضع رأسك أن يكون ...
" محنياً"
 وتعجز حتي عن البكاء
 جالساً هناك وحيداً في الظلمة ..
 تحدق في أشباح سوداء خيالية ..
 فاعلم أنك نائم
 ولا تجرأ علي الحلم .
عندما تشتاق للمطر
 في الشتاء ولا تمطر ..
 فتفتح المياة وتقف تحتها
 بكااااامل ملابسك ..
 تفتقد الشتاء رغم المياة ..
وتغلق المياة
وتظل تسمع تقاطر الهم داخل قلبك المفعم
 بشتاء مفقود ...
فتغلق الباب علي الحياة دونك
تتقرفص أرضاً،
تجرح يدك وترسم بدمك
علي الحوائط
والأرض 
والمرايا ..
 انسان ممشوق متبسم ..
 ويديّ القدر تحوطانه
 ترسم احساساً أن كل شئ .. خرج عن سيطرتك
 ليصير في يديّ من يملك زمام الأمور
 وأنك أخيراً سعيد لأنك
 فقدت السيطرة 
 فاعلم حينها ..
أنك لم تعد 
من سكان الحياة .