الأحد، 4 مارس، 2012

تبادل



ويوم قابل الطيب الطيبة ,قررت أن تُحيل برده إلي دفء وقرر أن يُحول

عبوس روحها إلى ابتسام ,كانا يتبادلان الحكي والصلاة و البكاء

والابتسام والإنكسار .

استطاع أن يجد الشروخ في روحها وأن يرممها ,واستطاعت أن تريه

كيفية النظر بعنين مفتوحتين بدلًا من تلك النصف نظرة التي ينظرها

ونصف ابتسامته التي يعتقدها ابتسامة ,علمها كيف تنصت وعلمته

كيف يثرثر,وبين الإنصات والثرثرة اكتشفا عالم ثالث يُدعي الفضاء

الخارجي.

تعلما كيف الحب ولكن بلا حب.