السبت، 14 أبريل، 2012

حكايا

حكاية من المستقبل.
وتختلس نظرات نحو القمر المتوهج حينًا وأحيانًا تحدق في السماء نفسها . تسأله , " ماذا عن الإحتمالات؟؟" . يقول, " ماذا عنها ؟؟". تقول,"تكاد تُفقدني عقلي " . يقول," اذكري الله". ويحدق فيها كما اعتادت أعتادت ان تحدق في السماء المجردة .
*****
وأخري من مستقبل المستقبل.
وتخفي أشياء خلف ظهرها , تجلس القرفصاء علي الأرض امام صغيرها , تلمع عيناه بنور من نور الله , تبتسم , يبادلها الإبتسام بنفاذ صبر , تخرج ممحاة علي شكل نجمة, ومبراة علي شكل كوكب وقلم مُشكل كقمر, وكراسة كونية, تضوي عيناه أكثر ويعانقها مسرعًا ويعود راكضصا ليجرب أشياؤه الجديدة , تنظر هي للإله القابع في السماء تشكره سرًا .. فهي تدعوسميعًا بصيرًا .
*****
حكاية من الماضي.
ترسم وردات علي الجدار , قلوب, أكواب قهوة,أقواس قزح,نجمات,شموس,أهلة وقطع شوكولا.تعلم ان الأم ستوبخها في الصباح , لا تحفل, فقط تبتسم وتتتابع الرسم .
في الصباح الذي لا يأتي أبدًا تشرق الشمس عندها وحدها وتتوهج روحها ببركة الشيء الوحيد المنقوش علي الجدار .. "الله نور السماوات والأرض مثل نروه كمشكاة فيها مصباح..", بينما نُقش الباقي كله علي جدار روحها.
*****
وحكاية من الحاضر .
تفتح الأم الباب , تفتح هي عينيها,تقفز من الفراش قائلة " القدس باقية", تأخذ ورقًا مقوي .. تكتب"هكذا قال رب الجنود: ارجعوا عن طرقكم الشريرة وعن أعمالكم".
وتسكت عن "فلم يسمعوا ولم يصغوا".
تخرج للضيعة المسلوبة, ترفع الورقة عاليًا, يمرون بجانبها , يهزأون , يقولون " آباؤكم أين هُم والأنبياء هل أبدًا يحيون".
ورجل بين أشجار الآس كالذي تجسد لزكريا " رأيت في الليل إذا برجل راكب علي فرس أحمر وهو واقف بين الآس الذي في الظل".
فقالت كما قال زكريا يا سيدي من أنت؟؟ فأجابها بأنه ملك من الله .. يحدثها بأن الأنبياء يحيون, أخبرته أنها تريد مقابلتهم , قال اتركيكل همومك الدنياوية وانسي اورشليم ومدن يهوذا الملعونة , ويمحي الملاك ما كتبت ويكتب "قال رب الجنود:إن مدني تفيض بعد خيراوالرب يعزي صهيون بعد ويختار بعد اورشليم"
ثم ضوضاء ونورساطع فهدوء وسكينة تحتل الروح.
*****
وحكاية من المستقبل الحاضر.
في الطريق لأعلي وهي تحدق في القمر والسماء , ويختلس الملاك نظرات إلي دهشتها تسأله عن الإحتمالات.يقول, " ماذا عنها ؟؟". تقول,"تكاد تُفقدني عقلي " . يقول," اذكري الله". ويحدق فيها وهي تتمتم باسم الله .
في الجنة تهدي صغيرها أشياء تحادث الأنبياء,تشاكسهم,تضاحكهم, ولا تحتاج لشمس علي الجدار , فبييتها داخل شمس لا تحرق.
تستيقظ يوميًا علي رائحة القهوة المعدة وحدها وأقواس قزح تخلق من رسومات صغيرها.
تسأل ملاكها الحارس عن أهل الأرض يقول ."اذكري الله".
يبعث لعقلها ورقة منقوشة "الرب عادل في وسطها لا يفعل ظلمًا" ترسلها مجددًا منقوش عليها "إنه كان بعباده خبيرًا بصيرًا".
تهدهد صغيرها لينام تبتسم له .. يعد نجومًا ليقع في النوم , تخبره انها أعتادت ان تعد شهداء.
يقول ," من هم؟؟".
تقول,"الجيران , الجيران يا صغيري".


الإقتباسات من القرآن والكتاب المقدس .